أصدر الإتحاد المقدونى لكرة القدم بياناً رسمياً يعترف فيه بخطأه فى إرسال صوت قائد منتخب مقدونيا جوردان بانديف للفيفا بشأن إختيار أفضل مدير فنى فى العالم لعام 2012.

يتم إختيار جائزة أفضل مدير فنى فى العالم من قبل الفيفا بالتصويت من قائد و المدير الفنى لكل المنتخبات الوطنية المسجلة فى الإتحاد الدولى لكرة القدم.

و بدأت القصة المثيرة للجدل عندما أعلن جوردان بانديف لاعب فريق نابولى و قائد منتخب مقدونيا بإنه أعطى صوته لمورينيو و أن الإتحاد الدولى لكرة القدم الفيفا تلاعب بالأمر و أعطى صوته لديل بوسكى.

ثم رد الفيفا بإظهار الفاكس المستلم من الإتحاد المقدونى لكرة القدم الذى يظهر فيه صوت بانديف الذى أعطاه لديل بوسكى.

فى النهاية إعترف الإتحاد المقدونى لكرة القدم بأن الخطأ حدث من جانبه قبل إرسال الفاكس إلى الفيفا و ذلك وفقاً لما ذكرته صحيفة الماركا الأسبانية.

الإتحاد المقدونى لكرة القدم أكد إنه حدث خطأ تقنى غير مقصود قبل إرسال الفاكس الأخير إلى الفيفا. و أكد إنه لم تكن هناك أى نية لتزوير أو التلاعب بصوت بانديف.

يذكر أن جائزة أفضل مدير فنى فى عام 2012 فاز بها الأسبانى فيسنتى ديل بوسكى متفوقاً على كلاً من جوزية مورينيو بيب غوارديولا.