النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هل الفريق الوطني الجزائري كذبة مستمرة ؟

العرض المتطور

  1. #1
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    646
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    المواضيع
    586

    نقاش هل قوة الفريق الوطني الجزائري كذبة مستمرة ؟

    السلام عليكم

    عندما فُزنا خارج الديار في المقابلة الأولى للمدرب "غوركوف" قال رئيس الفدرالية " فزنا بفضل خُطة غوركوف " وهذا الكلام طعن وغيبة وقذف المعني به المُدرب السابق حاليلوزيتش !! فهل بماسبة مبارة مالي - الجزائر سيعترف روراوة أننا خسرنا بسبب خطة "غوركوف" وضعف المكون البشري للفريق الوطني ؟

    >>> رغم أن حاليلوزيتش وصل بالفريق الوطني إلى الدور الثاني من كأس العالم وخسر بعد 120د أمام فريق فاز بطولة العالم هذه فالآن كل عاقل وعارف بمقاييس القوة والضعف يُصدق المُدرب وحيد حاليلوزيتش عندما كان يتكلم كلام موزون لرجل يعرف كيف يقدر الأمور وكيف يقيسها : كم من مرة قال حاليلوزيتش أن فرقينا الوطني ليس بفريق قوي وأن اللاعبين لا يتمتعون بصفات اللاعب القوي ... وهكذا رغم المباريات القوية التي قدمها أمام كل المنافسين الذين لعب ضدهم ما عادا مبارة بلجيكا التي كانت هزيلة جدا لسبب لا نعرفه إلى يومنا هذا، وتذكروا وقارنوا مبارة البارحة مع المقابلة أمام نفس المنافس بنفس التركيبة البشرية المالي في البوكينا فاسو حيث قدم الفريق مقابلة قوية ولم يكن يستحق الخسارة . وهنالك من كان يريد أن يدفع ويرغم حاليلوزيتش على القول بأن الفريق الوطني فريق قوي ولكن شخصيته القوية لا تسمح له بالكذب على الناس.
    وحيد حاليلوزيتش كان مدرب كفء يعرف كيف نبني فريق قوي وعنده حنكة وخطة عمل حقيقية وأيضا سيطرة على المجموعة التي كان يقودها بمدأ "العصا لمن عصا " أما أن يسطر عليه أحد أو يقوده الصحافيين وكل من هب ودبّ فهذا مُحال مع رجل كحاليلوزيتش .


    مبارة مالي - الجزائر تدل دلالة واضحة أن الفريق الوطني فريق متوسط في طور التكوين فالعمل الكبير الذي قام به حليلوزيتش لأكثر من سنتين سمح للجزائر أن ترتقي إلى مستوى الفرق المتوسطة في إفريقيا أي أننا أصبحنا لا نتكبد الخسارات تلوى الخسارات أمام الفِرق الضعيفة المتوسطة وهذا استدعى عمل كبير على مختلف المستويات.

    أما عيوب الفريق الوطني فهي كثيرة وقاتلة: فقد أخذنا الكبر وصنفنا الجزائر في مصاف الفِرق الكبرى التي تلعب وتفوز بالأداء والنتيجة، وفريقنا لا يلعب بطريقة جماعية أو لا يعرف كيف يطبق لعب جماعي فوق الميدان أو لا أحد يعمل على رفع الأداء الجماعي على حساب الفردي والإصرار على الفوز بطريقة مقنعة في كل المباريات.. والدليل كل الأشواط الثانية التي لعبها الفريق على أرضية ميدانه، فكيف أمام فِرق ضعيفة تسجل عليها في الأشواط الأولى أكثر من هدف وفي الأشواط الثانية لا شيئ !؟ نريد أن نفهم ! ومن قال لنا المُهم النتيجة فنقول له كيف ستفوز بلقب هام أمام فِرق تجمع خيرة لاعبي إفريقيا المحترفين والمكونين تكوين جيد وسماهم اللعب الجماعي والقوة والفنيات في نفس الوقت ؟.

    وانظروا كيف فاز فريق وفاق سطيف باللقب الإفريقي بدون أي إقناع بل الزهر لعب دور كبير في النصف النهائي والنهائي ومن قال العكس فهذا لا يعرف كرة القدم... واتركونا من الشوفينية العمياء فلم تنفعنا سابقا ولن تنفعنا في المستقبل.

    واللعب الدفاعي للفريق الوطني ضعيفٌ جدا وهو خطر مستمر ولولى براعة الحارس مبولحي لما حصلنا على هذه النتائج، فالمدافعين يلعبون بدون شعور بمسؤولية الدفاع أولا ثم المشراكة في اللعب الهجومي ثانيا فلم نرى لحد الآن تنسيق بين الخطوط الدفاعية حتى أصبح وسط الميدان هو الذي يساهم في تقليل الخسائر ... وهكذا!!؟

    أما الهجوم فترك براهيمي يلعب بتلك الطريقة الفردية وإرجاع فغولي إلى الوراء خيار لا نفهمه وهو يدل على أننا نلعب بدون طريقة واضحة وإنما نلعب على فترات ونسجل أهداف من مبادرات فردية أو كرات ثابتة...وهكذا

    فعيوب فريقنا الوطني كثيرة جدا ونحن بُعاد جدا جدا عن اللقب الإقريقي والمُطالبة بهذا اللقب سيزيد من إضعاف الفريق بزيادة الظغط والغرور الذي هو سمة اللاعب الجزائري إلا من رحم ربك!.

    وإذا لم تقتنعوا بهذا التعليق فأجيبوا عن ما يلي:

    - في الشوط الثاني من مبارة إثيوبيا كم وصل الفريق الزائر إلى مرمى زماموش بلعب جماعي يستهل الإحترام ولولى الزهر لرجع الفريق الزائر بالتعادل على الأقل؟

    - كيف يفوز علينا مالي وهذا الأخير قد خسر بثلاثية فوق ميدانه أمام فريق نحن فُزنا عليه ذهابا وإيابا ؟

    - ألم تشاهدوا اليوم أن الفرق شاسع في المستوى بين لا عبي مالي ولعبهم الجماعي وبين فريقنا الضعيف على مستوى الخطوط الثلاثة ؟

    فريقنا يحتاج إلى عمل طويل مع المدرب الحالي لا يقل عن ثلاث سنوات حتى يستطيع المدرب استدراك ما فات اللاعبين من نقص على كل المستويات وأيضا التحكم في المجموعة بصرامة لا نقاش فيها.

    وهناك أيضا مشكلة ذهنية اللاعبين، فلا مجال لمداهنة اللاعب الجزائري محلي أو محترف كان وشاهدوا انظباط اللاعب المحترف الجزائري في فريقه وعندما يلعب في الفريق الوطني !!؟ فمن خلال طريقة الأداء في الفريق يستطيع من له الخبرة في فراسة الناس أن يعرف أن هنالك نوع من التساهل والتسامح مع اللاعبين يظهر جليا على طريقة العب الفوضوية...وهكذا.

    نظن أنه يجب على رئيس الفدرالية الجزائرية لكرة القدم أن يُعين مختصين لمتابعة ومراقبة الفريق الوطني على كل المستويات لكي يتسنى له تقديم الحلول وإصلاح الإعوجاج على بينة من أمره وفي الوقت المناسب واجتناب الكوارث الإضطرار دائما إلى البدء من الصفر.

    ويجب على المدرب "غوركوف" أن يستعمل الفريق الوطني للمحليين أو الفريق "ب" كمنافس مستمر sparring-partner بمبارايات مستمرة لخلق المنافسة ودفع بها إلى الأحسن وتهديد مكانة الأساسيين دوما فلا شيئ يمنعنا من الإبداع في مناهج التدريب والتحضير ومجابهة العقليات الفاسدة للاعبين.

    فلا تكذبوا على أنفسكم وتظنوا أن لكم فريق قوي !!؟ وما ينفع إلا الصح.

    ومتى يعود وحيد حاللوزيتش ليتم عمله قبل فوات الآوان ويضيع كل الجهد المبذول سابقا فبناء فريق قوي يتطلب مدرب قوي ولاعبين في المستوى والوقت والموارد ولا يوجد طريق آخر...!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ما رأيكم في قائمة لمطلبة الفدرالية بإعادة المدرب السابق حاللوزيتش على هذا الموقع Pétition Générale .... كونوا " فحولة " لكي يدخل منتدى الهداف في التاريخ. لكن هيهات هيهات الشعب الجزائري في غالبيته حشيشة طالبة معيشة HTM

    والله المستعان.
    التعديل الأخير تم بواسطة alcazar ; 11-23-2014 الساعة 10:10 AM
    صعد ابو الدرداء –رضي الله عنه- درج مسجد دمشق فقال:
    " يا أهل دمشق ألا تسمعون من أخ لكم ناصح إن من كان قبلكم كانوا يجمعون كثيرا ويبنون شديدا ويأملون بعيدا فأصبح جمعهم بورا وبنيانهم قبورا وأملهم غرورا .
    وكان يقول ثلاث اضحكتنى حتى أبكتنى :
    طالب دنيا والموت يطلبه وضاحك ملء فيه ولا يدرى أرضى ربه ام اسخطه وغافل ليس بمغفول عنه "


    وكان الإمام أحمد -رحمه الله- يقول:
    " يا دار تخربين ويموت سكانك " ،
    وقال: " من لم يردعه ذكر الموت والقبور والآخرة فلو تناطحت الجبال بين يديه لم يرتدع "

  2. #2
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    646
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    المواضيع
    586
    السلام عليكم

    أمر غريب ومُحير !!؟
    في بلد يعيش بكرة القدم ولكرة القدم على كل المستويات -لأغراض مختلفة- لا أحد يتدخل في هذه المشاركة ويضيف أو يُعلق لإثراء موضوع تقييمي هام!!!
    هذا يعني أننا نعيش في مجتمع سيماته الجهل أولا واللامبالاة ثانيا
    فلماذا إذا حب وإختلاق الفوضى في الملاعب والعنف مادام أنكم قومٌ:
    " ما علبلكم بوالوا وما تحوْسوش تفهموا ومتشتعرفوش "
    ويصدق فيكم قول الناس:
    " شعب خُـــرْطــــي "

    الحقيقة أنه لا جدوى من المشاركة قي الأقسام الرياضية لمحاولة الفهم ورفع المستوى
    في بلد لا يهُمُه إلا "كرشوا" الكبيرة والصغيرة..والفاهم يفهم !.

    والله المستعان

    وإلى جــــيــــل génération آخر إن شاء الله

    ولا حول ولا قوة إلا بالله
    التعديل الأخير تم بواسطة alcazar ; 11-23-2014 الساعة 10:24 AM
    صعد ابو الدرداء –رضي الله عنه- درج مسجد دمشق فقال:
    " يا أهل دمشق ألا تسمعون من أخ لكم ناصح إن من كان قبلكم كانوا يجمعون كثيرا ويبنون شديدا ويأملون بعيدا فأصبح جمعهم بورا وبنيانهم قبورا وأملهم غرورا .
    وكان يقول ثلاث اضحكتنى حتى أبكتنى :
    طالب دنيا والموت يطلبه وضاحك ملء فيه ولا يدرى أرضى ربه ام اسخطه وغافل ليس بمغفول عنه "


    وكان الإمام أحمد -رحمه الله- يقول:
    " يا دار تخربين ويموت سكانك " ،
    وقال: " من لم يردعه ذكر الموت والقبور والآخرة فلو تناطحت الجبال بين يديه لم يرتدع "

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
About us