فتح مدرب المنتخب الوطني وحيد خاليلوزيتش، النار على أشباله قبيل ساعات فقط تفصلنا عن اللقاء الفاصل أمام بوركينافاسو المؤهل لمونديال البرازيل، حيث أكد أنه لا يوجد أي لاعب حالي في المنتخب جاهز من الناحية البدنية، والبعض منهم غير منضبط تكتيكيا وغير قادر على تقديم الإضافة المرجوة.

وقال خاليلوزيتش في ندوة صحفية عقدها الجمعة، بقاعة المحاضرات التابعة لمركب محمد بوضياف: "أنا في حيرة من أمري.. لا يوجد أي لاعب جاهز 100 % من الناحية البدنية، نادرا ما نشاهد لاعبا جزائريا يشارك لـ90 دقيقة مع ناديه، يجب أن نطرح هذا السؤال لماذا لا يلعب الدوليون الجزائريون مع فرقهم؟ الإجابة واضحة فالنقص البدني هو السبب.. لديّ 5 مهاجمين يلعبون في فرق محترمة بأوروبا، لكن للأسف لا يشاركون بانتظام هذا أمر مقلق للغاية"، مضيفا: "رغم كل شيء أنا مضطر للاعتماد على هؤلاء اللاعبين، لأنني لا أملك البدائل، ما باليد حيلة.. عليّ الاعتماد على العناصر الحالية في أي حال من الأحوال".

وذهب خاليلوزيتش إلى أبعد من هذا في انتقاده للاعبين، إذ وبغض النظر عن الجانب البدني تطرق الفرانكو بوسني، للحديث عن الجانب الفني والتكتيكي، حيث قال في هذا الشأن: "اللاعبون غير منضبطين تكتيكيا فوق أرضية الميدان، على سبيل المثال لا الحصر في لقاء الذهاب بواغادوغو قدمت بعض التعليمات لمدافع محوري، وشرحت له دوره التكتيكي فوق الميدان، إلا أنه لم يطبقها تماما، وظل يركض، تارة تجده في اليمين وتارة على اليسار رغم أن تغطية الرواقين ليس دوره، وقصد المدرب بكلامه السعيد بلكالام الغائب عن لقاء العودة بداعي العقوبة ـ"، مضيفا في ذات السياق: "بكل صراحة هناك بعض اللاعبين لا يمكنهم تقديم الكثير للمنتخب".

.

أعتمد على لاعبين غير جاهزين لأول مرة في مشواري التدريبي

إلى ذلك فقد أكد خاليلوزيتش، أن التدريبات والتحضيرات لا يمكنها في أي حال من الأحوال أن تعوّض المشاركة في مباراة رسمية، مشيرا إلى أنها المرة الأولى في مشواره التدريبي يعتمد على لاعبين غير جاهزين من الناحية البدنية، وقال في هذا الإطار: "لتعلموا أنها المرة الأولى في مشواري التدريبي التي أعتمد فيهل على اللاعبين غير الجاهزين من الناحية البدنية، وهذا ما يحدث حاليا مع المنتخب الجزائري، مهما كان حجم التدريبات والعمل فإنه لن ينوب عن وقت اللعب في مباراة رسمية بالنسبة لأي لاعب كان".

.

حتى كاسياس يعاني من نقص المنافسة وبعد مبولحي هناك زماموش

ووقع المدرب خاليلوزيتش، في حرج كبير حين تم طرح عليه سؤال بشأن وضعية الحارس رايس وهاب مبولحي، الذي حطم الرقم القياسي في بقائه احتياطيا مع فريقه سيسكا صوفيا البلغاري، ورغم هذا إلا أنه لا يزال يحظى بثقة ودعم من طرفه، ولم يتوان خاليلوزيتش في الدفاع عن حارسه مشبها حالته بحالة بالعملاق ايكر كاسياس، مع المنتخب الاسباني، وقال: "لم أحدد بعد هوية الحارس الأساسي في لقاء العودة، ما يحدث لمبولحي يحدث أيضا لحارس المنتخب الاسباني وبطل كأس العالم، ايكر كاسياس، إنه احتياطي مع فريقه ريال مدريد، لكنه يقدم في مستوى رائعا مع المنتخب، من ناحية الحراس الحضور الذهني له دور كبير"، مضيفا: "لحد الساعة لا أزال أتشاور مع مساعدي لا سيما مدرب الحراس حسان بلحاجي، كل شيء ممكن في الساعات المقبلة، بعد مبولحي هناك زماموش الذي يقدم مستوى رائعا مع فريقه اتحاد العاصمة، ثم يأتي حارس اتحاد الحراش عز الدين دوخة، وأخيرا حارس شباب قسنطينة سي محمد سيدريك، حقيقة لديّ خيارات وكل شيء سيتضح لاحقا".

.

مدافع أيمن هدافا للبطولة المحترفة.. هذا أمر غريب!

ولدى حديثه عن حالة المهاجمين تطرق خاليلوزيتش، وانتقد مباشرة مهاجمي البطولة المحلية ومستوى الأخيرة، حين قال بصريح العبارة: "تصوروا أنني تلقيت تقارير حول البطولة المحلية، واستغربت بشدة كيف لمدافع أيمن ــ يقصد بكلامه لاعب مولودية الجزائر عبد الرحمن حشود ــ أن يكون هدافا للبطولة، أين هم المهاجمون؟".

.

رغم كل شيء نحن أحسن من لقاء الذهاب

ورغم استيائه الواضح من لاعبيه إلا أن خاليلوزيتش، أكد أن هناك تحسنا كبيرا لحالة اللاعبين البدنية مقارنة بين لقاء الذهاب والآن، حيث قال: "رغم كل شيء، أظن أن الحالة البدنية لأشبالي تحسّنت مقارنة بلقاء الذهاب، لقد بعثت بأكثر من مليوني رسالة قصيرة عبر الهاتف وكذا البريد الالكتروني للاعبين من أجل حثهم على ضرورة مضاعفة المجهودات والمشاركة في اللعب حتى يكونوا على أهبة الاستعداد بدنيا لمباراة بوركينافاسو، أظن أن رسالتي وصلت اللاعبين".

.

يجب ايقاف بيترويبا

أكد خاليلوزيتش، بأن مدافعيه مطالبون بإيقاف نجم بوركينافاسو جوناتان بيترويبيا. المرشح لنيل جائزة أفضل لاعب في إفريقيا، مؤكدا على خطورة هذا اللاعب القادر على اختراق دفاع أي خصم بتحركاته السريعة، وفي كل الاتجاهات، مضيفا أن المنتخب البوركينابي يعتمد على الفرديات، في حين أن "الخضر" يعتمدون على اللعب الجماعي.

.

الوصول للمونديال مع الجزائر سيكون أفضل محطة في حياتي

رغم انه سبق له لعب رابطة أبطال أوروبا، ورابطة أبطال أسيا، والفوز برابطة أبطال إفريقيا أيضا، كما أنه لعب "الكان"، وتحصل على لقب أفضل لاعب آمال في أوروبا سابقا، لكن خاليلوزيتش أكد أن الوصول للمونديال مع المنتخب الوطني سيكون أفضل أمر يحققه في حياته.

.

منتخبات عديدة طلبتني ورفضت من أجل مشروعي

في رده على سؤال أحد الزملاء حول ما إذا كان سيبقى أم سيستقيل في حال ما إذا أقصي المنتخب أمام بوركينافاسو، قال خاليلوزيتش بأنه لم يفكر حتى في هذا السيناريو، والقرار الذي سيتخذه في حالة الإقصاء، مضيفا بأنه الشيء الوحيد الذي بإمكانه تأكيده هو أن هناك العديد من المنتخبات والأندية التي طلبته في الأشهر الأخيرة، لكنه رفض كل هذه العروض مفضّلا البقاء مع الجزائر ومواصلة مشروعه الكبير.

.

مسؤول كبير في الدولة طلب منّي توظيف لاعب ورفضت

كشف مدرب المنتخب الوطني وحيد خاليلوزيتش، عن تعرضه لضغوطات من أحد المسؤولين السامين في الدولة، لفرض أحد اللاعبين في التشكيلة الأساسية للمنتخب الوطني التي ستواجه منتخب بوركينافاسو يوم الثلاثاء، مؤكدا "لن أرضخ لأي نوع من الوساطات مهما كان حجمها سواء من المسؤوليين السياسيين أو الرياضيين، أو حتى الصحافة التي تحاول في بعض الأحيان فرض تحاليلها عليّ بتزكيتها لبعض اللاعبين الذين أجدهم لا يندمجون مع التكتيك الذي اعتمد عليه"، قال البوسني، مضيفا : "لا أحد يمكنه أن يجبرني على فرض أي لاعب، لقد تلقيت مؤخرا مكالمة هاتفية من أحد المسؤولين السامين في الدولة ،توسط لأحد اللاعبين حتى يشارك في مباراة بوركينافاسو، وهو الأمر الذي لا أقبله"، مضيفا "سأتصدى لأي وساطة مهما كان نوعها سواء من سياسيين أو رياضيين وحتى الصحافة، كما لا أقبل ذلك على نفسي حتى إذا كان الأمر يتعلق بابني".

ولعل هذه الحالة التي تعرض لها خاليلوزيتش، تعود بنا 27 سنة للوراء وما حدث للمدرب الوطني الأسبق رابح سعدان، في مونديال ميكسيكو 1986، حيث تعرض لضغوطات كبيرة من سياسيين فرضوا عليه بعض الأسماء التي شاركت في كأس العالم بالوساطة على حساب الكثير من اللاعبين الذين تم التضحية بهم خلال تلك الفترة، مع العلم أنهم كانوا وراء تأهل الخضر للمرة الثانية إلى كأس العالم.

.

رسالة بوتفليقة زادتني مسؤولية وتركيزا في هذه المباراة

قال وحيد خاليلوزيتش، بأن رسالة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، التي تلقاها "الخضر" من الوزير الأول عبد المالك سلال، خلال زيارته للمنتخب الوطني أول أمس الخميس، بالمركز التقني لسيدي موسى زادته إحساسا بالمسؤولية، ووعيا بأهمية هذا اللقاء للشعب الجزائري "أشعر بمسؤولية كبيرة على عاتقي خاصة بعد رسالة الرئيس بوتفليقة، الذي طلب مني بواسطة الوزير الأول، أنه من الضروري الفوز على منتخب بوركينافاسو والتأهل إلى كأس العالم"، مضيفا "لقد طلب منّي سلال أن أعمل المستحيل لتأهيل الخضر الى المونديال لأنه أمر مهم جدا للشعب الجزائري".

.

سلال طالب خاليلوزيتش بثلاثية في مرمى بوركينافاسو

كشف التقني البوسني، عن مضمون الحديث الذي دار بينه وبين الوزير الأول عبد المالك سلال، الذي و كما أشرنا إليه سابقا حمل رسالة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، إلى المنتخب الوطني، وهذا لم يمنعه من المزاح مع خاليلوزيتش، لما طلب منه الفوز بثلاثية نظيفة على "الخيول" البوركينابية.

.

لدي فكرة واضحة عن الطريقة التي سيلعب بها منتخب بوركينا فاسو

تحدث مدرب المنتخب الوطني وحيد خاليلوزيتش بحذر شديد عن منافس الخضر على تأشيرة مونديال البرازيل منتخب بوركينا فاسو ووصفه بالمنتخب القوي الذي يخشاه كل منافس، نظرا للفرديات اللامعة التي يملكها والطريقة الجيدة التي يلعب بها مبارياته خارج الديار، خاصة بعد النتيجة الكبيرة التي حققها في كأس افريقيا للأمم بجنوب افريقيا بوصوله إلى المباراة النهائية التي زادت من ثقة لاعبيه، وقال: "منتخب بوركينا فاسو قوي ويملك في صفوفه فرديات لامعة بإمكانها أن تحدث الفارق من خلال أي فرصة تتاح لأحد لاعبيه، الذين يتميزون بالفعالية والانضباط التكتيكي، وهذا ما شاهدناه في لقاء الذهاب بوغادوغو"، وأوضح التقني البوسني أنه يملك فكرة واضحة عن منافس الخضر ويعرف جيدا مفاتيح لعبه والكيفية التي سيوقف بها لاعبيه وقال: "أعرف جيدا هذا المنتخب والطريقة التي سيلعب بها، كانت لدي الفرصة لمتابعة منتخب بوركينا فاسو منذ سنوات، حيث سبق لي أن واجهته مع منتخب كوت ديفوار، كما شاهدت عددا معتبرا من مبارياته من خلال أشرطة الفيديو، وهو يحتفظ منذ ثلاث سنوات بنفس التعداد على عكس منتخبنا الوطني الذي لا يملك تشكيلة ثابتة"، مضيفا "هذا المنتخب هزم غانا في "الكان" وكاد أن يتوج بكأس افريقيا، لذلك لا يجب أن نستصغره".

.

اللاعبون الحاليون لم ينالوا أي لقب في مسيرتهم وهذا حافز لهم

قال وحيد خاليلوزيتش أن أغلبية اللاعبين يريدون الفوز بالمباراة والتأهل لمونديال البرازيل، خاصة أنهم لم يسبق لهم أن حققوا أي لقب في مسيرتهم الكروية "هذا الأمر يمثل حافزا بالنسبة لهم من أجل تحقيق الانتصار في هذه المباراة والوصول للمونديال، حيث سيكون بمثابة إنجاز يسجل في مسيرتهم الكروية".



خاليلوزيتش يتذكر شاوشي وعنتر يحيى

شدد خاليلوزيتش على أن المباراة ستلعب على تفاصيل صغيرة، مشيرا إلى أن أي لاعب بإمكانه صنع الفارق في هذا اللقاء، حتى وإن لم يكن معروفا، مستشهدا في كلامه بالهدف الجميل لعنتر يحيى في مباراة مصر بأم درمان، وكذا للتصدي الرائع لفوزي شاوشي في ذات المباراة "لو طلب من عنتر أو شاوشي تكرار تلك اللقطات لما أستطاعا ولو أعادوها 1000 مرة" قال البوسني.

.

على الأنصار عدم التصفير على النشيد البوركينابي

ناشد خاليلوزيتش أنصار المنتخب الوطني لمساندتهم يوم اللقاء، وتشجيعهم بطريقة جيدة دون المساس بكرامة الفريق الخصم والتصفير على النشيد الوطني البوركينابي، متمنيا أن يستجيب أنصار "الخضر" لمطلبه هذا، وهو الذي أكد بشأنهم أنهم أحد المفاتيح الهامة للفوز على بوركينا فاسو.

.

رقصت وغنيت مع اللاعبين وسأفعل ذات الأمر بعد التأهل

أوضح خاليلوزيتش بأنه رقص وغنى يوم أمس الأول مع أشباله بالمركز التقني لسيدي موسى، أجل تخفيف الضغط نوعا ما، مؤكدا على أنه مدرب يعشق الضغط، وأنه من دونه لن يكون للمباريات أهمية كبيرة، كما كشف بأنه سيرقص ويغني بعد تأهل الخضر إلى المونديال.

.

سعدان يرد على اتهامات خاليلوزيتش: لم أتحدث عنك بسوء.. أتمنى كل الخير للمنتخب الوطني والوقت غير مناسب للدخول في صراعات

أعطى مدرب المنتخب الوطني وحيد خاليلوزيتش، حيزا هاما من ندوته الصحفية للحديث عن الانتقادات التي تلقاها بعد الإقصاء في الدور الأول من كأس افريقيا للأمم، حيث أكد أنه تعرض للإهانة من قبل بعض اللاعبين السابقين وبعض الصحفيين أيضا، ومدربي الخضر، مشيرا بصفة ضمنية إلى المدرب الأسبق رابح سعدان، وقال: "قبل كأس افريقيا قلت أن خروجنا من الدور الأول لن يشكل مفاجأة بالنسبة لي، أنا أعرف جيدا مستوى تشكيلتي، لكن البعض أراد استغلال هذه النقطة وبعد الإقصاء ذبحوني وأهانوني، حتى ظننت أن البعض تمنى عدم تأهل "الخضر"، لقد راودتني شكوك عديدة بخصوص هذا الأمر، أؤكد لكم أنني بقيت في المنتخب بعد كأس افريقيا من أجل الأنصار فقط، وأنا فخور بالنتائج التي حققتها لحد الآن مع المنتخب، أعرف نفسي وقيمتي جيدا وأنا لا أظلم أحدا"، مضيفا "هناك مدرب سابق للمنتخب ينتقدنا باستمرار، رغم أننا بحاجة ماسة لالتفاف الجميع في الوقت الحالي"، وتابع بنبرة ساخرة من سعدان "لم يسبق لي في مشواري التدريبي أن لعبت بتسعة مدافعين ومهاجم وحيد خلال مباراة"،

ورفض سعدان بالمقابل، الدخول في متاهات مع المدرب البوسني، حيث نفى في اتصال مع "الشروق" الاتهامات التي وجهها له خاليلوزيتش، وقال بصريح العبارة "كثيرا ما رفضت الحديث عن المنتخب الوطني الحالي ومدربه الذي أكن له الكثير من الاحترام، وقد تحدث مؤخرا مع إحدى الصحف ولكن كلامي تم تأويله بطريقة خاطئة"، مضيفا "أنا شخصية رياضية وطنية، ويستحيل عليّ أن أتحامل على منتخب بلادي ومدربه قبل أيام فقط من مباراة حاسمة"، وتابع "من حقي أن أتكلم لكنني لم أنتقد لا المدرب ولا المنتخب، لديّ رأيي الخاص كتقني لكنني أحتفظ به لنفسي فقط"، وختم سعدان بقوله "أتمنى كل الخير للمنتخب الوطني وأتمنى أيضا أن يبلغ المونديال، لأن ذلك سيعود بالفائدة والخير على البلاد وعلى الشعب الجزائري".