بعد تفكير عميق و تحليل موضوعي اعتقد بأني قد وجدتها.
هذه المعضله بل المرض العضال الذي عصف بالكرة الالمانية فجعلها تبتعد عن التتويج سنين عديدة سواء على مستوى المنتخب او كان ذلك عن طريق الفرق الالمانية فاخر بطولة قارية كانت على يد البايرن و من مدة ليست بالقريبة فاثنى عشر عاما من الغياب عن التتويج بالنسبة لفرق تنافس على البطولات عاما بعد عام كثير و كثير جدا ، و هو يوازي غياب منتخب كالمانيا عن التتويج لسبعة عشر عاما ، فالامور متوازنة برأيي بين المنتخب و الفرق الالمانية فهم يعانون من نفس المرض الذي جعل الكرة الالمانية تتراجع كثيرا.
لكن السؤال الاهم دائما هو لماذا؟؟؟
لماذا هذا الفشل ؟؟؟؟

لماذا الماكينات الالمانية توقفت عن الانتاج على الرغم من انها تعمل بقوة ؟؟؟
الا تلاحظون ان الفرق الالمانية تفعل كل شيء على ارض الملعب و لكن النتيجة لا شيء صفر من الالقاب !!!!
اسئلة كثيرة جعلتني ابحث للوقوف على حقيقة هذا المرض و ما هي اسبابه حتى نتمكن من البحث عن دواء فلكل داء دواء...
اعتقد ان سبب المرض هو غياب الهداف الحاسم..
نعم اعزائي غياب الهداف فالمانيا كلها بفرقها و منتخباتها تفتقد الى الهداف ذلك الهداف القادر على ان يحسم المباريات منذ زمن بعيد لم نشاهده يتألق في الملاعب الالمانية، فبعد كلينسمان لم نشاهد ذلك الهداف الحاسم الذي يستطيع ان ينهي الهجمات ذلك القناص الذي يستطيع ان يغير شكل المباراة ،الذي يستطيع ان يسجل من انصاف الفرص، منذ زمن بعيد لم نشاهد المانيا على منصات التتويج و ذلك بسبب غياب الهداف ، لا يوجد في المانيا كلها في الوقت الحالي مهاجم يرتقي لمستوى المجهودات التي يتم بذلها من زملاء اخرين، فهذا المركز هو الاهم بالفريق فبغياب الهداف لا توجد اهداف ، سنشاهد استحواذ و العاب هوائية و ارضية و تكتيك و كل ما يتطلب جمالية على ارض الملعب لكن من المؤكد اننا لن نرى اهداف ، و لا ننسى ان كرة القدم عبارة عن احد عشر لاعبا يلعبون كي يسجلوا الاهداف فبدون الاهداف لا يوجد بطولات و

هذا هو برأيي سبب فشل المانيا في التتويج منذ زمن بعيد ،،،