فيما يلي تصريحات لاعبي المنتخب الجزائري لكرة القدم خلال الندوة الصحفية التي عقدت اليوم الجمعة بمركز الصحافة لملعب 5 جويلية الاولمبي (الجزائر) تحسبا للمباراة أمام مالي لحساب الجولة السادسة والاخيرة (المجموعة 8) من تصفيات الدور الثاني لكأس العالم 2014 بالبرازيل:

— حسان يبدة (وسط ميدان):
"أنا سعيد جدا بالعودة للمنتخب الجزائري بعد سنة ونصف من الغياب (بسبب إصابة في الركبة). صحيح, لقد وجدت مجموعة تغيرت تركيبتها بشكل محسوس بإنضمام العديد من اللاعبين الشباب. رغم ذلك أستطيع القول انه بالنظر للمباريات التي لعبها هذا الفريق لحد الان أظن أنه أحسن على مستوى الاداء من فريق 2009 (حقق التأهل لمونديال 2010 بجنوب إفريقيا). ساحاول رفقة بوقرة مساعدة اللاعبين الشباب بخبرتنا مع التعامل كلاعبين بسطاء داخل المجموعة التي يعد تماسكها الاهم في نهاية الامر. بخصوص المقابلة القادمة أمام مالي لا أدري إن كنت سأكون أساسيا أو لا لان هذا من صلاحيات المدرب. الشيء المؤكد هو أني سأقدم أقصى ما أستطيع تقديمه فوق أرضية الميدان. حقيقة أنا لا أتمتع بنسبة مئة بالمئة من امكانياتي حاليا لكني أؤكد أني في لياقة حسنة. بشأن مباراتي السد المؤهلة لمونديال 2014 فالموعد حاسم وفي غاية الاهمية. نحن واعون اننا سنحس بتصاعد الضغط عند إقتراب الموعد لكننا مطالبون بتسيير الأمور بالمحافظة على تركيزنا. إنه أمر رائع المشاركة في مثل هذا النوع من المباريات".



— نصر الدين خوالد (مدافع):
"إذا ما أقحمني المدرب أساسيا خلال المباراة أمام مالي ساقدم أكثر من ما قدمته ضد غينيا في أول مقابلة لي مع المنتخب الجزائري و التي أصفها بكل تواضع بالخرجة الناجحة. على كل شيء لقد أعدنا مشاهدة هاته المباراة الودية والمدرب أعطاني بعض النصائح من أجل تصحيح بعض الهفوات خصوصا على مستوى التمركز. أتمنى أن أكون دوما في مستوى ثقته. المواجهة القادمة أمام مالي ستكون مهمة جدا بالنسبة لنا وكل اللاعبون واعون بذلك. إنهم يعرفون انه علينا تحقيق الانتصار لرفع رصيد الثقة قبل مباراتي السد".



— إسحاق بلفوضيل (مهاجم):
"أنا اعيش بشكل جيد تربصي الثاني في صفوف الخضر. إندماجي في المجموعة كان بداية من التربص الاول. أعترف انني مررت بأوقات صعبة بعد إنتقالي لانتر ميلانو الذي تزامن مع فترة شهر رمضان. بعدها كنت ضحية انخفاض اللياقة لمدة أسبوع. لكن الامور عادت سريعا الى نصابها وأحس الان اني اتمتع بلياقة جيدة. مدربي في ميلان يشركني أثناء مباريات الفريق وهي فرصة تتاح لي من أجل كسب البعض من النقاط في نادي من الصعب على أي لاعب فرض نفسه فيه بسهولة بوجود عناصر ذات مستوى عالي. نفس الامر ينطبق علي في صفوف المنتخب الجزائري وانا اضع نفسي تحت تصرف المدرب. أنا لا احس باي نوع من الضغط لانه لا يوجد سوى بلفوضيل في الفريق رغم درايتي أن الجميع ينتظر مني الكثير. لكنننا مطالبون بالتفكير في مصلحة المجموعة أولا".