يبدو أن هداف نادي أولمبياكوس رفيق جبور لم يعد له مكان في التشكيلة الوطنية، كيف لا وهو الذي يتجه مجددا إلى الجلوس على دكة الاحتياط في لقاء الغد، حيث يريد حاليلوزيتش أن يشرك لاعبين أقل خبرة منه في الميادين الإفريقية الشيء الذي يجعل من حظه شيئا مع المنتخب بعدما فشل في السنتين الأخيرتين من زيارة شباك الخصوم في الوقت الذي وصل منافسوه على منصب رأس الحربة 15 مرة كاملة وهو ما جعل أسهمه تنخفض عند التقني البوسني الذي يبدو أنه يضعه كآخر خيار له بعد سوداني وسليماني.

الخطة ستكون برأس حربة واحد وسليماني وسوداني يتنافسان
على ضوء المعطيات السالفة الذكر، فإن الخطة التي سينتهجها حاليلوزيتش في لقاء الغد والتي تؤكد جميع المعطيات أنها ستكون دفاعية ستحتم عليه اللعب برأس حربة واحد، حيث سيتنافس كل من هلال العربي سوداني وإسلام سليماني على هذا المنصب الذي لم يفضل لحد الساعة حاليلوزيتش فيمن سيكون أساسيا فيه بما أن اللاعبين يمتلكان أرقاما جيدة وكلاهما قادر على هز شباك حارس البينين في حال أتيحت له الفرصة.

مهاجم غيماراش في أحسن رواق للدخول ضمن قائمة الـ11
رغم أن سليماني مرشح بنسبة كبيرة للعب أساسيا في لقاء الغد وهو الذي أثبت حسه التهديفي بتسجيله أحد أهداف مباراة بوركينافاسو الودية إلا أن أرقام سوداني مع فريقه فيتوريا غيماراش البرتغالي الذي قاده للتتويج بلقب كأس البرتغال منذ أيام قد تمنحه الأسبقية مقارنة بسليماني الذي لا يفاوض جيدا خارج الديار وهو الذي أهدر فرصا عديدة في لقاءات «كان» جنوب إفريقيا بالإضافة إلى تضييعه الفوز على منتخب مالي منذ سنة في لقاء بوركينافاسو.