اعتبر اللاعب الدولي الجزائري ياسين بزاز يوم الثلاثاء أن اللقائين القادمين للمنتخب الوطني لكرة القدم في البنين و رواندا في شهر جوان المقبل "حاسمين", لحساب تصفيات كأس العالم 2014 المقررة مرحلتها النهائية في البرازيل.

وصرح لاعب شباب قسنطينة, (الرابطة المحترفة الاولى) لواج قائلا :" سنرمي بكل ثقلنا في هاتين المباراتين. من الضروري ان نعود على الاقل بأربع نقاط حتى نحافظ على كل حظوظنا للتأهل, قبل استقبال منتخب مالي في الجولة الاخيرة".

فبعد الجولة الثالثة يحتل منتخبا الجزائر و مالي المركز الاول للمجموعة الثامنة برصيد 6 نقاط لكل منهما لكن بفارق في الاهداف إيجابي للجزائر متبوعين بالبنين (4 نقاط) ورواندا (نقطة واحدة).

ويضيف بزاز العائد للمنتخب الوطني بعد غياب دام عامين بسبب اصابة تعرض لها في كاس افريقيا 2010 بانغولا, قائلا :" شخصيا, افكر كثيرا في المباراتين على امل ان أكون ضمن المجموعة التي ستتنقل إلى البنين و رواندا".

المنتخب الجزائري الذي سيدخل في تربص مغلق اعتبارا من 24 ماي بالمركز الفني الوطني لسيدي موسى (الجزائر), سيواجه في لقاء ودي نظيره لبوركينا فاسو, نائب بطل افريقيا يوم 2 جوان بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة (الجزائر), وذلك قبل 5 ايام من تنقله إلى البنين (7 جوان), علما بان المباراة ضد المنتخب البنيني مبرمج يوم 9 جوان, اي بعد 48 ساعة. وكانت مباراة الذهاب بين المنتخبين الجزائري و البنيني التي جرت بالبليدة, انتهت بنيتجة (3-1) لصالح "الخضر".

بعد هذه المباراة, سيعود اشبال وحيد خاليلوزيتش إلى أرض الوطن قبل شد الرحال يوم 14 جوان إلى كيغالي لمواجهة منتخب رواندا يوم 16 جوان.