النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: رسالة إلى كمال قاسي السعيد مدير عام مولودية الجزائر mca

  1. #1
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    626
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    المواضيع
    569

    كرة رسالة إلى كمال قاسي السعيد مدير عام مولودية الجزائر mca

    السلام عليكم،

    رسالة إلى كمال قاسي السعيد مدير عام مولودية الجزائر MCA

    أخانا كمال قاسي سعيد أنت رجل عاقل و "وليد فاميليا" ولاعب كرة قدم سابق في أعلى المستويات ولست جاهل ولا "حابس" و لا "جيعان" ولا "سراق" على حدّ علمنا بك -ولا نزكي على الله أحدا- وتعرف جيدا محيط كرة القدم في الجزائر، المحيط المتعفن بسبب وجود أموال كثيرة ومصالح مادية والجاه والشهرة... وكذلك محيط الرياضة في الجزائر.. فكل الرياضات في الجزائر أصابها وباء الفساد قبل وباء الكوليرا عافانا الله... لذلك اسمح لي بهذه النصيحة ولك الحكم وتقدير الأمور.

    أولا أنت اعترفت بأن عيبك هو أنك "تتخذ القرارت لوحدك"... وهذا عيب قاتل لأنك لا تملك التجربة والمعارف (العلم) الكافية لكي تستطيع اتخاذ القررات اللازمة والناجعة لوحدك وأنت ناقص تجربة، وحتى رئيس الدولة وقائد الجيش والوزراء والرؤساء المدراء العامين والمدراء العامين يحتاجون الى مستشارين متخصصين لمعرفة الحقائق والدراية الضروريتين لاتخاذ القرارات الصائبة، فما بالك أنت!! و أنت تملك تجربة في تسيير مؤسسة او جمعية (نفس الشيء من جانب التسيير والتنظيم).. وأنظر مثلا الانتدابات الجديدة للاعبين فما عاد اثنين البقية لن تنفع المولودية على الأقل في مرحلة الذهاب يلزمها عمل كبير ويا ربي.. ونعلم أنك لم ولن تعترف بهذا الخطأ الجسيم وان شاء الله نكون نحن المخطئينن.

    يا أخ كمال منصب مدير رياضي ليس دوره انتداب اللاعبين وتسيير حصص التدريب وتنظيم السفريات و ليس مهمتك أن تكون شبيه بوكالة أسفار فقط.. مهمتك أشياء أخرى لأنك الحلقة التي تربط بين النادي ومجلس الإدارة التي تطالب دائما بالنجاعة والنتائج مقابل ما توفره المؤسسة من أموال وموارد أخرى... وان استدعى الأمر سننشر هنا ان شاء الله درس حول مهام المدير رياضي لنادي كرة قدم...

    إعلم يا أخ كمال أنه في مارس 2011 عوض المدرب الجزائري الكفء نور الدين زكري المدرب الفرنسي Alain Michel واستطاع بتجربته وحنكته وسيطرته على المجموعة من انقاض المولودية من السقوط الى القسم الثاني وهذا أمرٌ جدُ صعب في محيط كمحيط المولودية المتعفن على الدوام منذ 1983م على ما أذكر... وزكري جديد في محيط المولودية وهذه تحسب له لا عليه !.

    أثناء قيادة المدرب زكري للعارضة الفنية للمولودية خاض مباريات صعبة لانقاض المولودية والشيء الملفت للانتباه أن المولودية كانت دائما ترجع وتفوز بالمباريات في الشوط الثاني وهذه علامة لا تخطأ .. يعني أن المدرب له الكفاءة والمعارف اللازمة لتغيير وجهة مبارة من الأسوء الى الأحسن في وقت وجيز جدا.. وأيضا معنى هذا عند أهل الاختصاص أن دور المدرب كان دور محوري في قيادة المولودية في مهمة انقاض النادي من السقوط رغم أنه لا يعرف المولودية ولا محيطها وقد تبناه المناصرين وتفرسوا فيه علامات المدرب القدير والكفء.. ونجح في انقاض المولودية ثم تم التخلي عنه !! ظلما وعدوانا رغم أنه أمضى لقد مدته 3 سنوات وبمشروع رياضي واقعي لكن راس المولودية كانت رأس فاسدة لا تصلح ولا تبقي ولا تذر.

    يا قاسي السعيد، المدرب نور الدين زكري انسان ذو شخصية قوية ورجلٌ صريح وهذه ليست عيوب بل هي علامات علو الهمّة وزكري يعرف ذهنية اللاعبين الجزائريين ويعرف محيط الكرة ويريد أن يعلم الناس من هو زكري لأن الكل أصبح يحتقر المنتوج الجزائري (خيانة).. حتى أصبحت الجزائر محل نُكت وقصص مضحكة.. وفي القريب سيعَوِض الناس اسم جحا بالجزائري لأنه إذا هان أهل الدار فلا تستغرب من الشماتة وسوء المصير والهبوط المستمر... لن يصلح أحوال البلاد إلا أبناءها الأوفياء المخلصين أصحاب الكفاءة والشخصية... صاحب شخصية قوية ياناااااااااس لا يُعاب.. لا يعاااااااااب. الرخس والطحين والرفادة هي أمراض من يبحثون عن المناصب بأي ثمن ولو كان على حساب شرفهم.

    كون نور الدين زكري شخصية قوية فهذا يعني أنه باستطاعته السيطرة على المجموعة والعمل مع المسؤولين باحترافية ما دام أن الصراحة والإيجابية والاحترافية هي قواعد اللعبة.. وعندك عقد يربطك بهذا المدرب الكفء تستطيع أن تقيّد فيه كل شيء يربطك بالجانب الآخر حتى الحالات التي تسمح لك بالتخلي عنه في صالح النادي.. فمما الخوف؟ وحل المدرب الأجنبي لن يأتي بخير وانظر وراءك. وأنت تعلم جيدا أن المدرب كازوني عنده مستوى ولكنه محدود والدليل أنه لم يستطيع أن يضمن لك تغيير الأوضاع في المبارتين الآخرتين كما قلت أمام الصحافيين وهذه علامة سيئة لا تخطأ كازوني محدود المستوى رغم طول مدّة وجوده في المولودية.. فكيف يُقال مدرب جزائري بعد بضعة نتائج سيئة ويبقى مدرب أجنبي 12 شهر رغم النتائج السيئة؟ !! نريد أن نفهم نحن في حيرة !! وإذا كان عندك علم جديد لا يعرفه الناس فمنك نستفيد.. وكل مدرب صاحب تجربة ويعرف لاعبي المولودية كان باستطاعته التغيير: مثلا أن يرجع كل لاعب الى منصبه الأصلي الذي تألق فيه في النادي الذي لعب له بنجاعة وفعالية... اللاعب تبي قلب هجوم قناس للأهداف هكذا عرفه الناس في نادي غليزان... وبورديم وسط هجمومي ودرارجة مهاجم يلعب على اليمين ونقاش لاعب رواق وايضا بن دبكة لاعب رواق يشارك في الهجومات... اللعب حمادة يجب فسخ عقده لأنه مصاب طول الوقت فما هي فائدته ولماذ تدفع له أجرة باهظة ومقابل ماذا ؟ يجب أن تكون شجاع في اتخاذ القرارات وإلا "اتدور" عليك عند الأزمات.. وهكذا.. الحلول موجودة حتى لمتابع بسيط يعرف اللاعبين ويعرف كرة القدم... أضف الى هذا الكلام مع اللاعبين ومساعدتهم على فك عقدة الخوف والسيطرة على النفس والتحرر واستعمال تقنيات كرة القدم والذكاء والسرعة واللعب بعقلية الفريق المتماسك المتجانس المتعاون فالنصر للفريق وليس أبد للفرد.. تمرَر الكرة للأحسن وضعية للتفوق على المنافس وهكذا... لسنا هنا في لعبة EA Sport FIFA نحن هنا أمام لاعبين من لحم وعظم يجب اطلاق سراحهم من قيود لا تنفع ومطالبتهم باللاعب ورفع الرأس لأخذ المعلومة والإبداع والذكاء والمبادرة والتعاون طيلة مدّة المباراة... وكل هذا يعرفه مدرب كفء: العلم والتجربة ومعرفة طبائع الرجال وحسن التواصل على اللاعبين... بربك يا كمال هل كان اللاعبين يفهمون كلام كازوني بالفرنسية؟ هل كانت الرسائل تصل كما يريدها كازوني؟ والجزائري عنده عقدة النقص لا يريد الاعتراف بعيوبه؟ وشيء آخر معروف أن اللاعبين الجزائريين تعودوا على وتيرة عمل ضعيفة أو بمستوى الهواة فكيف يترك المدرب كازوني يرفع من وتيرة العمل البدني وكأن اللاعبين عندهم نفس مستوى اللاعبين الأوروبيين!! فلا غرابة من كثرة الإصابات عند اللاعبين: لم يطيقوا هذه الوتيرة وهذا الاختيار أثمر ارهاق كبير أثناء المباريات الرسمية ونقص التركيز والسيطرة على الحركات... مُحال لا تستطيع أن تأخذ تلميذ من المستوى الابتدائي إلى مستوى الثانوي بدون التدرج سيفشل لا محالة إلا أن يكون عبقري إذا كنت تستطيع رفع ثقل بــ 80 كيلو فكيف بربك تستطيع رفع ثقل بــ 150 كيلو بدون تدرج في التدريب !؟. وأنت تعرف يا كمال أن لاعبي كرة القدم في الجزائر حابسين مطرودين من المدارس في الغالب ولا تهمهم إلا المادّة والزهو ومعاكسة الفتيات وشراء السيارات وآخر صيحة من الهواتف النقالة ما عاد هذا فهم حابسين... نعم حااااااااابسين.... حااااااابسين في هَبطة !.
    نور الدين زكري باستطاعته أن يشرح لك معنى مشروع رياضي كما تريد أن تكون مهمتك في المولودية: تحقيق مشروع كبير مع بلوغ مئوية تأسيس النادي. والمشروع الرياضي هذا بعيد على كثير من المدربين لأنهم ليسوا أكفاء همتهم سافلة يحتقرون أنفسهم ولا يعملون الا لتحصيل القوت.. فينبغي السماع له والإنصات ثم الحكم وأنت يا أخ كمال لاعب سابق تعرف أحسن منا علامات المدرب الكفء... يعني لن يستطيع أن يغيّط عليك.
    لقد جربت الجزائر فكرة المدربين الأجانب ولم ينجح إلا حاليلوزيتش أنه صاحب شحصية فذة لا يتعلمها المرء في المدارس الذي بالإرتقاء بمستوى الفريق الوطني الى مستوى أعلى... وكل البقيّة أثبتوا أنهم محدودي الكفاءة ولا يستطيعون التعامل مع محيط الكرة وذهنية اللاعبين الجزائريين فبقي المستوى يراوح مكانه والأموال تهدر بدون توقف ولا مقابل حقيقي... لم نتطور قيد أنملة.
    يا أخ كمال لن ينقض الجزائر إلا أولادها المخلصين الأكفاء وفي كل القطاعات.
    فإذا استطعت التعاقد مع نور الدين زكري فاجعل نصف الطاقم الفني تعيِّنُه المولودية من أجل الاستمرارية ومستقبل الفريق وكي لا يضيع العمل المُنجز.. فالمدربين دائما ينسحبون بدون تسليم المهام للطاقم الجديد وهذه كارثة... نعم كاااااااارثة عظمى.

    فرنسا فازت بكأس العالم مرتين بطاقم فني من أبناء فرنسا وألمانيا أيضا... فمن قال لكم أن الجزائريين ليس عندهم كفاءات بشرية... الفساد هو الذي أبعد هذه الكفاءات عن مناصب المسؤولية. كما تمنحون الفرصة لأجانب نكرة أو مبتدئين فكنوا عقلاء وامنحوا نفس الفرصة للمدربين الجزائريين الأكفاء الحاصلين على شهادات معتبرة... يعني المبتدئ الأجنبي تعطى له الفرصة رغم جهله بالمحيط وذهنية وقيمة اللاعبين والمدرب الجزائري الذي يعرف المحيط وذهنية وقيمة اللاعبين زائد الشهادة والتجربة لا تنمح له الفرصة... عجيب وغريب ! فهذه تسمى بكل بساطة خيانة للوطن... لأن الوطن يبنيه أبناءه أولا وأخيرا.. والاستعانة بالخبرة الأجنبية ليست محرمة ولكن عندما تنعدم عند الجزائريين... فلماذا تمنعون الجزائريين الأكفاء من تسيير شؤون بلادهم؟.
    فلا تكون يا كمال قاسي السعيد "كَالعِيسِ (الجمل) فِي الْبَيْدَاءِ يَقْتُلُهَا الظَّمَا. وَالْمَاءُ فَوقَ ظُهُورِهَا مَحْـمُولُ" الحلول أمامك والبطولة بدأت والأمور لا تبشر بالخير وقد ضيعتم أحد الأهداف الهام بالإقصاء من رابطة افريقيا ولن ينقض المولودية في وقت وجيز والقطار قد انطلق إلا من يعرف محيط كرة القدم وذهنية اللاعبين وقيمة اللاعب الجزائر وقدرة استعابهم.. يعني يختصر الطريق ويبدأ العمل في الصميم مباشرة ويعطي الإضافة المرجوة فلا تركب راسك و تصر على المدرب الأجنبي.. لا خير فيهم على الأقل في المولودية.
    واستشر الكفاءات والمجربين العقلاء ولا تغتر ولا تركب راسك فلست ولم تكون أبدا الأحسن تنقصك المعرفة والتجربة .. عندما تصبح الأحسن نحن من سيقولون لك ذلك وليس الكرة السحرية البلورية La Boule de Cristal.
    على كل حال إذا كنت عاقل وحكيم وصاحب بصيرة وتقبل النصيحة ستنجح ان شاء الله. لا تكون صاحب عقلية "معزة لو كان طارت".. التي ستصبح "بقرة لو كان طارت".. ثم "فيل لو كان طار" وهكذا الرداءة حتى الفناء.
    وإذا كان في الأمر خيانة من طرف مسيرين في شركة المولودية أو من ادارة شركة سوناطراك وادخال المولودية في السياسة أو تعفين أوضاع نادي صاحب شعبية كبيرة لإحداث عدم استقرار في أوساط المناصرين أو تخريب للإطاحة بفلان وعلان فما عليك إلا قول الحقيقة وفضح الأمور ثم الانسحاب. وربي يستر.
    ولا تتغافل عمر غريب وحميد الصوري ولاعبي المولودية القدماء الانتهازيين الفاشلين يحيطون بك وباللاعبين وسيفعلون كل ما بوسعهم لإطاحة بكم عن طريف التأثير على اللاعبين بمختلف الطرق والحيّل فإما الرشوة أو التهديد أو زعزعة نفسية اللاعبين لتاثير على النتائج وجعلها سلبية السبيل الوحيد للإطاحة بالإدارة الحالية للمولودية.
    وفقك الله.
    التعديل الأخير تم بواسطة alcazar ; 09-06-2018 الساعة 11:56 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
About us