[B]السلام عليكم،

مولودية الجزائر MCA: عقلية الفرق الأخرى تلعب ضدنا بحرارة زائدة وزكارة فينا !

عندما يواجهك جيش قوي في المعركة هل تهرب وتنهزم قبل المعركة أم تخطط لتقاوم وتُناور بالشجاعة والحيلة كي تنتصر وتدحض العدّو؟
الرجال المتصفون بصفة الرجولة وحدهم يعرفون الإجابة الصحيحة.. وليس كل الذكور رجال...


نواصل التدقيق في حالة نادي مولودية الجزائر MCA لعلنا نشخص المرض ونضع من يهمهم الأمر أمام مسؤولياتهم لمعالجة الأوضاع أو تصحيح الإعواجاج بكل جديّة وصرامة... وايجاد الكفاءات الضرورية لمثل هذه المهام.

هذه المرّة نتكلم على ذهنية فاسدة عند اللاعبين وبعض المسؤولين الإداريين والتقنيين لتبرير النتائج السلبية للمولودية وهي غير مقبولة البتّة.

عند كل هزيمة وفي هذه السنوات الأخيرة أصبح كل لاعبي المولودية والمسؤولين يتحججون بهذه الحجّة الغير المقبولة: "كل الفِرف التي تلعب ضدّ المولودية تلعب بحرارة زائدة وإرادة زائدة لتحقيق الفوز على المولودية للشهرة و زكارة في المولودية"

طيب... أولا، لا نستطيع أم نلوم الفرق الأخرى عندما تلعب بحرارة زائدة ضد الملودية فهم أحرار ومثل هذه الذهنية عند منافسي المولودية ذهنية فاسدة وخبيثة ولن تسمح لهم بالتألق ونيل الألقاب والكؤوس: طريقة اللعب بالنفحة والمناسبات أو بحقد شديد غير مبرر.. انتهينا من هذه.

ثانيا، وهنا المصيبة! ما كان ينبغي للاعبي المولودية أن يتحججوا بمثل هذه الحجّة الواهية... حجّة رخيسة وصبيانية بعيدة عن الرجولة والفحولة... يعني نقولوا للفرق الأخرى من فضلكم كونوا رجال ولا تلعبوا بحرارة زائدة عندما تواجهون المولودية واتركوا لنا المجال لنحقيق نتائج اجابية دائما لأننا المولودية "يا خو"... يعني بعدوا من الطريق... وهذه صبيانية ووجب طرد أصحاب مثل هذه الذهنيات من نادي مولودية الجزائر بدون رجعة... وارجاعهم إلى دور الحضانة لإعادة التربية.

ثالثا، وهنا أيضا مصيبة لأن غالبية المسؤولين أيضا يتحججون بمثل هذه الحجّة الواهية الكاذبة ويخفون اخفقاتهم وراءها... فمن الذي يحضر اللاعبين ويحفزهم ويحملهم المسؤولية... من يحسس اللاعبين بقيمة المولودية وشرف اللعب في صفوفها... من يعلم ويلقن اللاعبين اللعب بقوة مهما كان المنافس وفي كل الأحوال... أليس هذا من مسؤولية الطاقم الفني والمسيرين ؟

كيف يقول لنا المدرب أدهشني اللاعبون بهذا الأداء الهزيل وغياب الروح التنافسية؟ ألست أنت من يدربهم وو أعرف الناس بهم؟ أنت من عليك الإجابة على مثل سؤالك هذا... !!! ولسنا نحن... فأين دور الإدارة في مراقبة ومتابعة المسؤول التقني ومساءلته عن اسباب الإخفاق والكوارث؟؟؟!.

هل من المعقول أن يبقى اللاعبين والمسؤولين يعيشون فوق سحابة شهرة المولودية وينسون العمل الجدي البناء لتشييد نادي قوي يواجه كل الصعوبات برجولة ومسؤولية وجدّية وصرامة... أليس ذهنية الفوز... ذهنية التنافس (compétiteur) تعلم وتُلقن للاعبين في مراحل التكوين ؟!

لاعبوا المولودية قبل 1984م -خاصة- كانت عندهم ذهنية التواضع وحبّ الفريق ومعرفة معنى شرف نادي المولودية وشرف الانتماء إليه لذلك كانوا ينتصرون بالأداء والنتيجة في غالب المبارايات ولم نسمعهم أبدا يتحججون بمثل هذه الحجج الكاذبة الجبانة: منافسي المولودية يلعبون بحرارة زائدة أمام المولودية زكارة فينا!!.

سؤالنا : هل تفطن مسيروا المولودية والطاقم التقني لهذه الذهنية القاتلة وهل عندهم حلّ لهذه المعضلة المتجذرة في الأذهان المريضة والمتكبرة والمغرورة... وحتى وان تفطنوا لها فماذا أعدوا لها خاصة في تحديد المقاييس اللازمة عند انتداب لاعبين جدد في المولودية...؟

لماذا لا يوجد في عقود اللاعبين شروط مثل : النادي يجوز له فسخ العقد إذا تبين أن مردود اللاعب هزيل وأيضا خصم مبالغ من الأجرة عند كل خسارة... هكذا سيلعب اللاعبون المبارايات وفي أذهانهم أن الشهرية متعلقة بالنتائج ففي غياب الرجولة والفحولة والشعور بقيمة المولودية وشرفها على الأقل يصبح لديهم دافع "الشهرية في اللعب" إلى الاجتهاد والتعاون والتعاضد لتحقيق النتائج... "الشهرية يا جدّك.. الشهرية... بلا الدورو ما تسوى والوا..." وتسلك الجرّة إلا أن يصبح لدينا رجال أكفاء في كل الميادين... ان شاء الله.

لازم كفاءات لورشة كبيرة تنتظر المسؤولين عن نادي مولودية الجزائر لبناء نادي كبير يحقق الانتصارات في كل الأحوال ومهما كانت قيمة المنافس "حَرّ أو بارد أو رخيس أو شيطاني..." رجال فحولة يقولون ويرددون : نحن الأقوياء نحن المولودية وسنثبت لكم هذا فوق الميدان وفي كل المناسبات.. لأننا نحن الأقوياء ولا نريد هدية من أحد... نريد أن نححل دراهمنا ونشرف نادي المولودية الذي صنعوه الرجال كوسيلة للمساهمة في مقاونة المستعمر الفرنسي... نادي الرجال"... وليس نادي "البابيش"... لأن "البابيش" دائما "فايحين" لأن الكثير من الأيادي تداولت عليهنّ... ومن اقترب منهنّ وَهَنَ وأصابته عدوى "الفوحة"... والقريبون من المولودية يعرفون معنى هذا الكلام!!!.

وسنواصل البحث والتدقيق في أمراض نادي مولودية الجزائر... والنصيحة واجبة.

والله أعلم.

[
/B]