النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الإبقاء على المدرب Lucas Alcaraz هروب من المسؤولية وسير نحو المجهول وإنتحار !

  1. #1
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    593
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    المواضيع
    537

    رائع الإبقاء على المدرب Lucas Alcaraz هروب من المسؤولية وسير نحو المجهول وإنتحار !

    السلام عليكم،

    الإبقاء على المدرب Lucas Alcaraz هروب من المسؤولية وسير نحو المجهول وإنتحار !

    يريدون إعطاء فرصة أخرى للمدرب ألكاراز رغم أن كل المؤشرات مع المحترفين والمحليين سلبية وكارثية على كل الأصعدة...
    كيف نوافقهم وهم لم يعطوا فرصة ثانية للمدربين الجزائريين الأكفاء المظلومين عبد الرحمن مهداوي ومزيان إغيل اللذان أعاد تكوين فريق وطني جديد بعد المشاركة الكارثية للفريق الجزائري في CAN 1992... أعادوا تكوين فريق غالبيته من اللاعبين الشباب الذين يلعبون في الجزائر (المحليين) وتمكنوا من التأهل إلى نهائيات CAN 2014 على الميدان وتم إقصاء الفريق الجزائري من المشاركة في هذه المنافسة بقرار إداري من CAF تبعا لما يعرف "بقضية اللاعب كاروف" وذلك بخيانة من "واحد شيكور" جزائري يُقال أنه لا يزال "أيدور" في أروقة الكرة الجزائرية إلى يومنا هذا !!.

    وقد بينا عدم كفاءة المدرب ألكاراز بالدليل والحجّة والبيّنة بمقرانته بالمدرب الرجل الكفء وحيد حاليلوزيتش: بينا أن هذا الأخير جاء في فترة أصعب من فترة قدوم ألكاراز وفي مدّة أقصر حققنا نتائج إجابية بالنتيجة والأداء وظهرت للعيان بوادر العمل الجيد أثبته المستقبل إذ أخرج حاليلوزيتش الفريق الوطني من الرداءة إلى مستوى مقبول والجماهير شهدت ولا زالت بالقدرات العالية للمدرب حاليلوزتش....
    وجاء ألكاراز وأرجعنا إلى أسوء ما كنا عليه في 2011 !!!!!؟

    وحيد حاليلوزيتش لم يكن يستعين برئيس الفاف أو الوزير لحل مشاكل الفريق واللاعبين بل كان هو من يفرض النظام والانضباط بصرامة عالية
    المدرب الكفء الرجل وحيد حاليلوزيتش صاحب تجربة معتبرة وبمعرفته للنفس والطبائع البشرية وعندما علم بوجود "منحرفين" في مجموعة اللاعبين أقدم على تنحيتهم وكانوا لاعبين أساسيين "شواكر" أصحاب عقلية فاسدة كانت ستؤثر على عمل الفريق وترقيته إلى مستويات عليا رغم أن بعض هؤلاء اللاعبين المطرودين كانوا يتمتعون بمستوى تقني وفني معتبر لكن شخصياتهم سلبية من جراء سوء التربية والكبر والغرور وحبّ "التشوكير" وعقلية "الذراري"...

    المدرب وحيد حاليلوزيتش بكفاءته وصرامته فضح كل من كان يدعي أنه أهل للتدريب وتأطير الفرق الرياضية لذلك هاجمته جماعة معتبرة من الأشرار متكونة من لاعبين قدامى ومدربين وأشباه إعلاميين... وما هم إلا "بلطجية" كرة القدم...

    في الجزائر بلاد الريع بامتياز القاعدة أصبحت معروفة: عندما يتولى رجل كفء منصب المسؤولية ويعمل بجدية وصرامة وانضباط الكل يخرج له "موس الذبيحة" لأنه بهذا السلوك يهدد ملكهم ومصدر ثروتهم: الريع... يعني "تترفه" بدون عمل فقط بالمعرفة والبزنسة بكل شيء والولاءات للشياطين...
    نقولها جدلا حتى وإن عذرنا المدرب ألكاراز في المستوى الفني للفرقين المحلي والمحترف فما الذي يفسر حالة انفلات الأمور وسيادة اللا إنضباط وغياب الصرامة وتكتل اللاعبين وتخريبهم sabotage للفريق بالخيانات!؟
    كيف نعذر ألكاراز في انتدابه لللاعب حساني المجهول و اختياره كلاعب أساسي في مبارة مصيرية كانت ستفتح لنا أبواب الأمل لمواصلة المنافسة للتأهل في أحسن الظروف. هنالك بديهيات في مهنة التدريب لا يخالفها المدربون فما بالك مدرب فريق وطني تحت يداه قاعدة عريضة من اللاعبين !!!!؟. فماذا تعني مثل هذه الخطيئة ؟
    كيف نعذر ألكاراز في الكذب على الناس وإيهامهم أن الجزائر لم يكن لها أي أمل في التأهل ؟ فلو انتصرنا على زمبيا ذهابا وإيابا لكنا اليوم على بعد 3 نقاط من نيجيريا وأستعدنا مصيرنا بين أرجلنا... كيف نسمح له بهذه الكذبة ؟ وهل عدم وجود أمل في التأهل تسمح له بتقديم وجه كارثي للفريق الوطني بلاعبين جلهم محترفين ؟! لماذا جاء أصلا وكيف وعلى أي مقاييس تم التعاقد معه؟ من دلهم عليه؟ إذا كان من دلهم عليه أعمى وأصم وأبكم فقد فهمنا...!!
    كيف نعذر ألكاراز أمام السيرة السيئة التي ظهر بها الحارس مبولوحي وهو يخرج بدون إذن ويجرء على التهجم على زملائه وهو سبب رئيسي في استقبال أهداف رهنت مستقبل الفريق الوطني... مبولوحي الذي أنقذته الجزائر من "الشوماج" منذ 2014 إذ بقي في جل وقته بدون فريق أو لا يلعب.. والآن أصبح "يتشكور" في الكل ويهدد الآخرين لإهام الناس أنه بطل وليس مسؤول عن الخسارتين. يحدث هذا ولم نسمعه من قبل أبدا!!!.

    كيف سيغير ألكاراز الأمور إلى الأحسن في أقل من شهرين وهو لم يستطيع فعل شيء لمدة 5 أشهر ولا التأسيس لأي شيء خاصة على مستوى الانضباط والصرامة والعمل ؟ كيف سيغير أخلاق وسيرة لاعبين "محترفين" لكن منحرفين في عقلياتهم وأخلاقهم جاروا عليه من قبل ولم يحترموا تعليماته وما "قيموهش" ؟ هل عنده عصا سحرية ؟ هل سينزل عليه الوحي ؟.

    الظاهر للعيان أن ألكاراز ليس له الكفاءة اللازمة لتكوين فريق قوي والذي زاد الحالة سوءاً على سوء أنه لا يتكلم لغة تسمح له بالتواصل الضروري مع اللاعبين ولا يعرف قدرات اللاعبين لا المحليين ولا المحترفين فكيف بربكم نعطي له فرصة ثانية وكل هذه المعطيات توحي حتما أن الإبقاء عليه قضية خاسرة وانتحار وتضييع للوقت وتلطيخ لسمعة الفريق الوطني بالنتائج الكارثية التي ستسجل إلى الأبد في Palmarès الفريق الوطني لا تمحوها الأيام..! وضياع الهيبة إلى خبر كان. فأين شرفاء الجزائر ؟!!
    لو عينوا له مساعدين جزائريين كمهداوي وإغيل (مثلا) كنا نقول أن هذا المساعدين سيملأن الفرغات التي تركها ألكاراز نتيجة عدم كفاءته وجهله بالكرة الجزائرية والإفريقية... يعني ممكن أن يمر التيار بينهم جيدا ويكون هنالك تغيير مرتقب... ولكن لا شيء من هذا حدث... تدخل الوزير ورئيس الفاف واستعملا مبدأ "ركوب الرأس"و "معزة لو كان طارت" وأبقيا على ألكاراز لأن تنحيته تعني أن الوزير و رئيس الفاف يعترفان بخطأهما الجسيم في اختيار مدرب نكرة لا يعرفه أحد حتى في بلده وبالتالي ممكن أن يتدخل المسؤولون لكي يحاسبوهم وتتم تنحيتهم بسبب كل هذه الكوارث... لذلك لا يعترفون بالفشل لتسلك الجرّة مرة أخرى وننتظر المجهول عسى أن يكون فيه خيرا يعني نغير أسم وزارة الشباب والرياضة إلى وزارة أبوبري (à-peu-près) و يا ديوان الصالحين ونروحوا نرقدوا .. ونصنعوا فريق قوي بالبخور والجاوي والحْرُوز وأكرمكم الله.... يعني شيء آخر..أكيد أنكم ركوا فهمتوا.

    قال الرئيس زطشي "حتى لو فاز الفريق الوطني لا يعني هذا أن الفريق الوطني في حالة جيدة".. كلا والله لو فاز الفريق الوطني لهلل زطشي والوزير ومدحا أنفسهم ومجدا كفاءتهما في التسيير وحبّ الوطن و أشادا بحسن اختيارهما للمدرب ألكاراز ورؤيتهما الثاقبة وقراءتهما للمستقبل وعلم الغيب (أستغفر الله)... و....و.. الخ. نفاق.. ثم نفاق. لكن على من تقرأ زبورك.. مسؤولين أعماهم الكبر والغرور ولا يقيمون الشعب لأته ليس مصدر تعيينهم ولا مصدر قوتهم يعني يقولون للشعب "دزوا معهم"... ولكن كما تقول الحكيمات من العجائز "الشاه فينا" سكتنا بزاف .. حتى الحيوان لما تقلقوا بزاف ينتفض ويعضُك أن يخدِشُك دفاعا عن نفسه. غريب أمرنا والله: ظاهرة صوتية فقط نحن "زبالين" نصف العمال المنظفين (أعوان النظافة جزاهم الله عنا كل خير) بأنهم "زبالين" أروح تفهم كاش حاجة... ألطف بنا يا ربّ.

    والآن نحن ذاهبون إلى المجهول وسنُهدر 60000+5000+5000 أورو كل شهر بدون خريطة طريق ولا أهداف واضحة ولا تغيير في الأفق المظلم ولا محاسبة!!!!!؟
    كيف يجرء الوزير ولد علي على المطالبة "بمساءلة" اللاعبين ؟ هل نحن في برلمان أم فريق رياضي ؟ هل نرضخ دائما لعقلية اللاعبين الفاسدين أم نفرض عليهم شروطنا وتنظيماتنا ؟ فما معنى هذه المساءلة... هل صاحب السيادة يُساءل ؟ هذا ما يسمى سياسية الهروب إلى الأمام La fuite en avant...!

    والكل يعلم أن جل اللاعبين المغتربين جاؤوا للفريق الوطني بعقود تجارية وليس حباً في الجزائر... ولو كان عندهم احترام للشعب الجزائري العربي المسلم لتكلموا العربية من طول مكوثهم في الفريق... أصبحت الجزائر التي حررها الرجال الأشاوس تضم في فريقها لكرة القدم أسماء مثل: Karl و Mandi و M'Bolhi و Cedric حتى أننا لا ندري ما هي ديانتهم !؟ غريب ومدهش ومحيِّر في نفس الوقت!!!!؟.

    فهل للجزائر مسؤولين سيقولون " للمخطأ أخطئت وللمحسن أحسنت" ويحاسبوهم على هذا الأساس؟
    هل محكوم على الجزائر المسلمة أن تعيش في هذه الرداءة ؟ ومن حَكم عليها بهذا الحُكم المُدمر ؟.

    ودام سباتكم العميق وإلى مهازل أخرى... إلى اللقاء.
    وإلى الله المشتكى..
    التعديل الأخير تم بواسطة alcazar ; 09-13-2017 الساعة 10:02 AM
    صعد ابو الدرداء –رضي الله عنه- درج مسجد دمشق فقال:
    " يا أهل دمشق ألا تسمعون من أخ لكم ناصح إن من كان قبلكم كانوا يجمعون كثيرا ويبنون شديدا ويأملون بعيدا فأصبح جمعهم بورا وبنيانهم قبورا وأملهم غرورا .
    وكان يقول ثلاث اضحكتنى حتى أبكتنى :
    طالب دنيا والموت يطلبه وضاحك ملء فيه ولا يدرى أرضى ربه ام اسخطه وغافل ليس بمغفول عنه "


    وكان الإمام أحمد -رحمه الله- يقول:
    " يا دار تخربين ويموت سكانك " ،
    وقال: " من لم يردعه ذكر الموت والقبور والآخرة فلو تناطحت الجبال بين يديه لم يرتدع "

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
About us