السلام عليكم

في قضية تعيين ملعب 5 جويلية لإجراء مبارايات نصف نهائي الكأس... وفيما يخص المولودية...

فمن سوء حظ المسؤولين وسوء تدبيرهم وسوء تسييرهم...و...و إنقلب السحر على الساحر أو يكاد وأصبح كل متآمر خاسر ! كيف ؟

بالنسبة لفريق المولودية... الكل يعلم أن اختيار عمر غريب (رئيس المولودية في زمن الرداءة) لملعب بولوغين لإجراء مبارة وفاق سطيف سببه ضعف المولودية وظنه أن صغر ملعب بولوغين سيجعل فريقه يلعب كال "Barça" ويستطيع "تدريح" وفاق سطيف وكأن هذا الأخير موالف يلعب إلا في ملاعب كـ Arena أو Bernabeu... أو أن الوفاق فريق ساذج ! والكل يشهد أن بولوغين وملعب سطيف نفس الشيء، يعني سطيف بمستواها المقبول ممكن جدا أن تفوز على المولودية في بولوغين وحتى في 5 جويلية نظرا لفارق المستوى.

فماذا سيكون مآل الأمور إذا خسرت المولودية في بولوغي ؟ أكيد أنه ستحدث "ثورة" من المناصرين وأحدث شغب لا نعرف مداها... ولكن الخطر قائم وسببه عمر غريب... نعم عمر غريب وضعف الفدرالية وجل رجالها من المتأمرين الفاسدين المفسدين... فمن سيكون الرابح في حالة الفوضى ؟

فالأن ولغرابة الأقدار أصبح إلزامي اجراء المبارة في 5 جويلية وذلك لدواعي أمنية ولاستباق الأحداث... وحتى غريب سيقبل بهذا مرغما... لأنه ليس لديه ما يبرر به خسارة المولودية في بولوغين إن حدثت وفريق سطيف أقوى من المولودية ولا يعارض اللعب في بولوغين أو مكان آخر من باب الثقة بالنفس والتحدي.

ننتظر... ونسأل الله العافية .