النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: من وراء إختطاف الأطفال واغتصابهم وقتلهم في الجزائر ومن المُستفيد ؟

  1. #1
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    646
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    المواضيع
    586

    منقول من وراء إختطاف الأطفال واغتصابهم وقتلهم في الجزائر ومن المُستفيد ؟

    السلام عليكم

    من وراء إختطاف الأطفال واغتصابهم وقتلهم في الجزائر ومن المُستفيد ؟
    منقول


    كل الجزائريين يَجزِمون ويقِّرون ويشهدون على أنفسهم وبدون أدنى شك أن جرائم إختطاف الأطفال واغتصابهم وقتلهم والتنكيل بهم ليس لهم فيها يدٌ ولا باعٌ ولا تاريخٌ.. ولا حاجةٌ.. وبعيدٌ عنهم مثل هذه الأفعال الإجرامية.. إلا من بدل وارتد عن دينه وخان وطنه وإخوانه لغرض في نفس الشيطان ورضي أن يكون ولي لشياطين الإنس والجنّ.
    مآساة خطف الأطفال الأبرياء بدأ الترويج لها حين بدأت إحدى القنوات الفضائية الجزائرية الخاصة بالبث (وهي معروفة عند الجزائريين كالشمس في وضح النهار) ويقول مالكوها أنها الأكثر متابعة في الجزائر... ففي أول بثها كانت ربما تبحث عن جاذِب للمشاهدين والمتتبعين أو شيء آخر فكانت أول قضية يُروج لها في هذه القناة قضية إختطاف الطفل "ياسر" وتم الأمر بتركيز وعلى شكل مسرحية شارك فيها سلك من اسلاك الأمن وكان المشاركون يبدون كأنهم "كومبارس" في مَشاهِد تم الإعداد لها مُسبقا... وهكذا مع كل قضايا الإختطاف وقتل الأطفال التي بثتها نفس القناة.
    وتعددت قضايا اختطاف الأطفال الأبرياء إلى مئات الحالات وربما أُخفيت حالات أخرى في الجزائر الواسعة... ويحدث هذا في بلد يُسير أمنيا منذ الاستقلال لا تخفى عليهم خافية.
    - في 5 أكتوبر 1988م وما حدث بعدها كانت سيارات مجهولة تصول في الشوارع وتطلق النار على الناس بعشوائية لتخويفهم من الخروج والتظاهر...
    - وفي أوائل التسعينيات في فترة الانتخابات البرلمانية المشهورة وقبل تاريخ الانتخابات كان مجهول أو مجهولون يصولون في الشوارع ويضربون النساء بالسكاكين ويهربون بطريقة عجيبة لا تحدث حتى في الأفلام ويعيدون الكرّة!... ربما لتخويفهنّ ومنعهنّ من التصويت لصالح الحزب المحضور كما يُقال...

    وفي كلتا الحالتين لم يُعرف من الفاعلون ولم تُفتح أي تحقيقات في بلد يُسيُر أمنيا ولا تخفى عنهم خافية... ولكن الشعب عرف من الفاعل ولماذا تمت هذه "العمليات الإرهابية" وبالدليل (صوت وصورة)... والفاهم يفهم.

    إختطاف الأطفال قضية فيها عدّة احتمالات :
    1- فإما أن تكون عمليات إجرامية بحتة سببها إنتشار الجريمة لغياب الرادع ! ربما من أجل المال أو الإنتقام أو اغتصاب الأطفال Pédophilie... ولكن الحالات كثيرة فلماذا ؟
    2- قد يكون الجواب في البحث عن الربح بأموال طائلة وذلك ببيع الأطفال أو بيع أعضاء الأطفال لشبكات معروفة لها فروع في بلادنا الجزائر والله المستعان
    3- وقد يكون لتخويف الجزائريين من الانجاب وزيادة عدد السكان لعوامل "إقصادية-مفياوية": فالجزائر في أعين هؤلاء المجرمين والعملاء يجب أن تبقى بلد مصدر للمواد الأولية أكثر فأكثر لتلبية طلبات الغرب والمحافظة على مصادر الريع للرؤوس والحاشية وذلك بتقليل الاستهلاك الداخلي... نعم!! مثل هذه الأفكار حقيقة مطروحة وراء الحُجب.. صدقونا.
    4- والاحتمال الكبير أن يكون هذا الأمر للإلهاء الشعب عما يجري في هرم أو قمّة السلطة من صراعات يدفع الشعب فلذات أكبادهم ثمنا لها وزرع الخوف والإحباط والتسليم بالكلية للنظام الحاكم في بلادنا وعدم المطالبة بالتغيير تحت أي مسمى والرضا بالدون.
    5- قضايا إختطاف الأطفال، مسخ المنظومة التربوية في بلد دينه الإسلام، فضائح البكالوريا،جرائم القتل، الانتحارات، الهجرة السرية من وإلى الجزائر، الاختلاسات، الجرائم، الحرائق، مساوئ التسيير، التقاعد، رفع الأسعار وزيادة الظرائب، التهديد برفع الدعم عن أساسيات العيش... والتضييق على علماء وأئمة أهل السنّة في الجزائر و...و... كل هذا يحدث في بلد يُسَيَرُ أمنيا منذ الاستقلال لا تخفى عنهم خافية عملائهم كثيرين في كل القطاعات والأحياء (منظومة موروثة من الاستعمار DPU )... وجهاز القضاء لا يردع ولا يفعل شيء إلا إذا جاءت الأوامر من فوق في بلد يدّعون أنه بلد القانون!
    هل كل ما يجري مجرد حوادث لا يمكن تصور أن وراءها آمرون وفاعلون أم أن وراءها "إنّ وأخواتها"
    وللجزائر باع طويل في مثل هذه "المناورات" حتى يتفاهم الأسياد وتُقسم "الكعكعة" ؟
    كذبونا إن شئتم واحذفوا هذا التعليق فحسبنا الله أننا بلَّغنا ما عندنا ولسنا بالأغبياء والفاهم يفهم واتركوا الناس يضحكون على تُرهاتنا... فقد يصل الأمر إلى أن نُحاسب في هذا البلد على مجرد التفكير في التفكير... ونرضى بأن يُفعل بنا ولا نفعل شيء ولا نقول.. وننتظر الحلّ جاهز من السماء.

    واحذروا الحذر الشديد على سلامة أطفالكم ولا تثقوا في أحد فشاءت الأقدار أن يُصبح أطفالنا طرف في معادلة شيطانية مجهولة عندنا معروفة مدروسة عند أولياء الشياطين في بلد ضحى من أجله رجال ونساء شرفاء من أجل أن يعيش الجزائريون أحرارا ينعمون بالأمن والأمان على أرضهم.. وأسياد على أرضهم.
    والكلام طويل... فما العمل أيها المسلمون؟
    نسال الله أن يحفظ أطفالنا وأبناءنا وأن يجعل تدبير المُجرمين تدميرهم وأن يجعل كيدهم في نحورهم ويصرف عنا شرورهم وأن يفضح كل متآمر على الأمة الجزائرية
    وإنا لله وإنا إليه راجعون

    ووالله لو كان عندنا أدنى شك بأن النظام الحاكم عندنا بريئ من مثل هذه الأفعال ما تجرأنا على هذا التعليق وأحسنا الظن بهم... ولكننا كملايين الجزائريين نحن شهود سمعوا وشاهدوا ! وكيف نحسن بهم الظن وهم أعداء لديننا والتآمر على منظزمة التعليم والتربية والشريعة مع الإصرار خير دليل... أليس كذلك ؟ ورغم ذلك ليس لهم مانع من تشييد أعظم مسجد بملايير الدنانير لحفظ ماء الوجه وإهام الناس أن حكامنا يعملون للإسلام... ونعرف جيدا أنكم فهمتمونا

    *****
    نسأل الله العفو والعافية
    والحمد لله رب العالمين
    التعديل الأخير تم بواسطة alcazar ; 08-09-2016 الساعة 02:21 PM
    صعد ابو الدرداء –رضي الله عنه- درج مسجد دمشق فقال:
    " يا أهل دمشق ألا تسمعون من أخ لكم ناصح إن من كان قبلكم كانوا يجمعون كثيرا ويبنون شديدا ويأملون بعيدا فأصبح جمعهم بورا وبنيانهم قبورا وأملهم غرورا .
    وكان يقول ثلاث اضحكتنى حتى أبكتنى :
    طالب دنيا والموت يطلبه وضاحك ملء فيه ولا يدرى أرضى ربه ام اسخطه وغافل ليس بمغفول عنه "


    وكان الإمام أحمد -رحمه الله- يقول:
    " يا دار تخربين ويموت سكانك " ،
    وقال: " من لم يردعه ذكر الموت والقبور والآخرة فلو تناطحت الجبال بين يديه لم يرتدع "

  2. شكراً شكر هذه المشاركة dzradio
  3. #2
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    58
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    المواضيع
    0
    و الله ظاهرة دخيلة على المجمتع ربي يستر برك
    Radio Blog - Broadcasting Tips
    Radio broadcasting
    مرحبا بكم في منتديات راديو الجزائر
    × مطوّر مواقع ×


    DZRadio Since 2010



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
About us