النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أثر الذنوب والمعاصي - خطبة 07-03-1437هـ - للشيخ عزالدين رمضاني

  1. #1
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    646
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    المواضيع
    586

    أثر الذنوب والمعاصي - خطبة 07-03-1437هـ - للشيخ عزالدين رمضاني

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    >> خطبة هامة للغاية
    للذين لا يعرفون حقيقة التدين ولا حقيقة التوبة وما الذي يُحِل سخط الله وما الذي يرفعه
    للذين ينافقون ويكذبون ويصّرون على مخالفة شرع الله
    للذين يضللون المسلمين
    هل سيُرفع سخط الله بمجرد صلاة الاستسقاء بدون توبة ورجوع !؟
    ما العمل !!!؟
    الشيخ حفظه الله يدلكم على الطريق بدون مجاملة لأحد كائن من كان... والله حسيبه


    خُطبتة جمعة هامة ورائعة
    للشيخ عزالدين رمضاني الجزائري -حفظه الله ورزقه الصحة والعافيه-
    إمام وخطيب مسجد عقبة بن نافع – حي عين النعجة – الجزائر العاصمة

    أثر الذنوب والمعاصي
    خطبة جمعة 07-ربيع الأول-1437هـ - 18-12-2015م

    رابط للتحميل بجودة عالية من موقع مجلة راية الإصلاح:
    http://www.rayatalislah.com/index.ph...392ef12f155dd6

    رابط آخر بجودة متوسطة للسماع والتحميل:
    https://archive.org/details/zakimila..._20151218_1518

    وهذا مقتطف من الخطبة وهي مقدمة الخطبة
    >>> قال الشيخ عز الدين رمضاني حفظه الله في خطبة جمعة 07-03-1437هـ:
    "...أيها المسلمون،
    إن هذا العالم الذي نعيش فيه ونحن جزء منه مليء في الحوادث العجيبة والظواهر الغريبة نسمع عن بعضها ونرى البعض الآخر وما يغيب منها عن أبصارنا وأسماعنا كثير وكثير وغالبا ما يشتكي العباد من قساوة القلوب ومحق البركات ومرارة العيش وجواري النكبات وتوالي المصائب وغلبة الهموم وقد غفلوا عن قول الله عز وجل {ولاَ تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ} –إبراهيم:42-، قال أحد السلف في معنى هذه الآية "فيها تعزية للمظلوم، ووعيدٌ للظالم".

    ومن المؤسف حقا أن نجد تساهل الكثير من المسلمين في اقتراف المعاصي والذنوب والجرأة على اقتحامها والتفنن في أساليب إتيانها وموقعتها مع اغترارهم بحلم الله سبحانه وتعالى عنهم وتصورهم أن التوبة بعد الذنب أو اكتفاء العبد بقوله "تبت إلى الله عز وجل" كاف لمحو الذنوب والتجاوز عن العيوب وقد غفلوا على أن للمعاصي والذنوب شؤم وعواقب وخيمة، يقول الله عز وجل {أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَّن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاء مَّحْيَاهُم وَمَمَاتُهُمْ سَاء مَا يَحْكُمُونَ} –الجاثية:21-.. {سَاء مَا يَحْكُمُونَ} ووالله إن مجرد اسم التوبة غير كاف للعبد بل لا بد له مع ذلك من الندم والخوف والإكثار من الاستغفار وبذل الحسنات وتكثيف أعمال البرّ حتى يسلم من العواقب الوخيمة، حتى يأمن النجاة ويظفر بالسلامة ويحضا بالعاقبة الحسنى في العاجل والآجل كما قال الله عز وجل {إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} –الفرقان:70- وفي هذا يقول العلامة ابن الجوزي رحمه الله "ينبغي لكل ذي لبّ وفطنة أن يحذر عواقب المعاصي فإنه ليس بين الآدمي وبين الله عز وجل قرابة ولا رحم وإنما هو قائم بالقسط حفيٌ بالعدل وإن كان حلمه يسعُ الذنوب جميعا إلا أنه إذا شاء عفا عن كثير من الذنوب وإن شاء أخذ باليسير" فالحذر، الحذر!..."
    تابعوا البقية على الشريط.

    *****
    والله الموفق
    والحمد لله رب العالمين
    صعد ابو الدرداء –رضي الله عنه- درج مسجد دمشق فقال:
    " يا أهل دمشق ألا تسمعون من أخ لكم ناصح إن من كان قبلكم كانوا يجمعون كثيرا ويبنون شديدا ويأملون بعيدا فأصبح جمعهم بورا وبنيانهم قبورا وأملهم غرورا .
    وكان يقول ثلاث اضحكتنى حتى أبكتنى :
    طالب دنيا والموت يطلبه وضاحك ملء فيه ولا يدرى أرضى ربه ام اسخطه وغافل ليس بمغفول عنه "


    وكان الإمام أحمد -رحمه الله- يقول:
    " يا دار تخربين ويموت سكانك " ،
    وقال: " من لم يردعه ذكر الموت والقبور والآخرة فلو تناطحت الجبال بين يديه لم يرتدع "

  2. #2
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    10
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    المواضيع
    0
    السلام عليك يا اخي الكريم .. انا دائما اتابع منشوراتك هنا و استفيد منها .. لكني لا حظت ف الاونة الاخيرة انك تضع الخطب كمقاطع .. انا افضل القراءة فلماذا لا تضع لنا الخطبة مكتوبة اذا استطعت و جزاك الله عنا كل خير و باك الله فيك وزادك من علمه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
About us