اقل ما يقال عن ميركاتو 2015 انه سيكون الطريق لعودة الكالشيو لمستواه الطبيعي خاصة مع الانتدابات المدوية لثنائي مديلانو الانتر والميلان.
لقد عانت الاندية الايطالية في السنوات الاخيرة من الناحية الاقتصادية مما اثر سلبا على مستوى الدوري الايطالي لكن الاندية الايطالية فهمت اللعبة واتجهت نحو الشركاء الاجانب لضخ دماء جديدة في صفوف الاندية التي اوشكت على الموت.
الان سيحلم عشاق الكرة الايطالية بعودة الروح لمباريات الدوري من جديد والسيطرة على الكرة الاوروبية كما جرت العادة في سنوات التسعينات وهي سنوات المجد للكرة الايطالية.