النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: كلمة للشيخ عز الدين رمضاني في الأحداث الدامية والخطيرة والمتكررة في ولاية غرداية !.

  1. #1
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    646
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    المواضيع
    586

    Exclamation كلمة للشيخ عز الدين رمضاني في الأحداث الدامية والخطيرة والمتكررة في ولاية غرداية !.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كلمة هامة للشيخ عز الدين رمضاني الجزائري - حفظه الله-
    في الأحداث الدامية والخطيرة والمتكررة في ولاية غرداية الجزائرية
    مقطع من خطبة الجمعة
    بتاريخ 23 رمضان 1436هـ - الموافق لـ 10-07-2015م
    https://www.youtube.com/watch?v=Kcs1TB5xzLI

    عنوان الخطبة:
    "لتٌذْكِيرُ بِفَضْلِ العَشْرِ وَ لَيْلَةِ القَدْرِ وَ الدٌَعْوَةُ لِنَبْذِ العُنْفِ فِي هذا الشٌهْرِ الفَضِيلِ"

    وقد سبق نشر الخطبة كاملة سابقا

    راجيا من الله أن ينفع بها و"لِيُحْيِيَ قُلُوبًا غُلْفًا ، وَيَفْتَحَ أَعْيُنًا عُمْيًا ، وَيُسْمِعَ آذَانًا صُمًّا" -الحديث-
    وجزا الله شيخنا الفاضل خيرا ورزقه العافية.
    *****
    والله الموفق
    نحبكم في الله
    والحمد لله رب العالمين
    التعديل الأخير تم بواسطة alcazar ; 07-11-2015 الساعة 08:20 PM
    صعد ابو الدرداء –رضي الله عنه- درج مسجد دمشق فقال:
    " يا أهل دمشق ألا تسمعون من أخ لكم ناصح إن من كان قبلكم كانوا يجمعون كثيرا ويبنون شديدا ويأملون بعيدا فأصبح جمعهم بورا وبنيانهم قبورا وأملهم غرورا .
    وكان يقول ثلاث اضحكتنى حتى أبكتنى :
    طالب دنيا والموت يطلبه وضاحك ملء فيه ولا يدرى أرضى ربه ام اسخطه وغافل ليس بمغفول عنه "


    وكان الإمام أحمد -رحمه الله- يقول:
    " يا دار تخربين ويموت سكانك " ،
    وقال: " من لم يردعه ذكر الموت والقبور والآخرة فلو تناطحت الجبال بين يديه لم يرتدع "

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
About us