النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: تصريحات رابح ماجر ومرض الغرور والعَظَمَة ؟!!

  1. #1
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    645
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    المواضيع
    585

    نقاش تصريحات رابح ماجر ومرض الغرور والعَظَمَة ؟!!

    السلام عليكم ورحمة الله

    تصريحات رابح ماجر ومرض الغرور والعَظَمَة ؟!!

    رابح ماجر لاعب كبير وحقق مشوار جيد -وفقط- هذا لا يختلف عليه أحد فلا داعي للحديث في هذه الجزئية فلنتركها جانبا. وليعلم كل من ولودوا في أواخر سنوات الثمانينات (80) أنهم لا يعرفون ماجر ومشواره فلا داعي هنا أيضا للخوض فيما لا تعلمون.

    ولكن منذ أن تولى منصب مدرب الفريق الوطني عن طريق سوء التقدير وعدم معرفة الرجال من أصحاب القرار لنقص الكفاءة والتعنت أصبح ماجر يتباكى في كل مناسبة بعد إقالته مرتين ويتوعد بأن له كذا وكذا من المعلومات قد تحطم منظمومة الكرة الجزائرية!!
    ورغم كل أخطأ روراوة في تسيير الفاف وتطوير الكرة إلا أنه في جزئية إقالة ماجر فقد كان محقا وقدم على العلن السبب وهو "عدم الكفاءة"
    وماجر يزعم أن أناس أجهظوا مشروعه على مستوى الفريق الوطني!! مشروع علمي من جاهل لا يحسن حتى الكلام المتانسق !
    وإذا كان جدير بتولي العارضة الفنية للفريق الوطني فمنطقيا اللاعبين القدامى والدوليون منهم الذين مارسوا التدريب ومنهم من نجح هم أولى بهذا المنصب وفيهم من كون نفسه لهذه المهام
    وإذا كان لماجر شأن في التدريب لماذا لم تُعرض عليه خارج الجزائر مهام تدريب فريق ما إلا تجربة في قطر الذي لا يُعتبر مرجع في أي شيئ ولا قيمة لتجربة في كرة القدم القطرية... !؟
    فإذا كان يريد مواصلة مشواره في التدريب فلماذا لم يكَوِن ماجر نفسه في مهنة التدريب وله الإمكتنيات المادية والمعارف التي تعينه ولو بـ"اللنبوط" -نعني لإدخال العلم في رأسه كما يقول العامة-
    ولماذا لم يتولى تدريب فِرق جزائرية ليُبرهن للناس أنه كفء وجدير بالمهنة !!!!!؟؟؟؟؟
    ولماذا في كل مناسبة يهدد ويتوعد كالنساء بنشر الغسيل ... نقول له شيش إفعلها إن كنت صادقا
    وعيب ماجر الكبير هو الإرتكاز على الشهرة التي سببت له مرض الغرور والعَظَمَة ليطالب بتحقيق رغبابته وربما قد يطلب منا في يوم ما الوزارة والرئاسة وإذا حدث هذا فما علينا إلا أن نتعلم السيبر على رؤوسنا والحفاظ على أرجلنا فقد يكون لها شأن كبير في المستقبل !!؟


    وقبل بدأ الحوار...أنقل لكم هذا المقال كدليل من بين عدة أدلة على عقلية رابح ماجر الذي أفسده المال والغرور والكبر...في بلد تسود فيه عقلية "المحقور" الكاذبة: عقلية شعب "بكاي، مشكاك وطماع" لا يحب العلم والعمل والله المستعان !؟.

    [ قال إن اللاعبين المغتربين لن يتوّجوا الجزائر بـ "الكان" أبدا.
    ماجر: لديّ أسرار لو كشفتها لتحطّمت الكرة الجزائرية
    2015-03-31م
    http://sport.echoroukonline.com/articles/200234.html
    مثلما جرت عليه العادة، فتح الدولي السابق، رابح ماجر، النار على الفاف، محملا إياهم "الفضائح" التي باتت تطبع الكرة المحلية في الآونة الأخيرة، في الوقت الذي باتوا مهتمين فقط بشؤون المنتخب الوطني، مقارنة بالنوادي المحلية أو حتى الأمور التي لها علاقة بعملها، "من أجل التستر على مخلفاتهم السلبية التي حصدوها طوال كل الفترة التي قضوها على رأس هذه الهيئة الكروية، حتى أنه فضل تسميتها بـ"الإتحادية الجزائرية للمنتخب الوطني"، بسبب الاهتمام الكبير الذي يوليه القائمون عليها للخضر.

    مسؤولو "الفاف" أجهضوا برنامجي

    وأضاف ماجر أن المسؤولين على "الفاف" الحاليين أجهضوا في وقت سابق برنامجه في المهد، عندما تسلم مفاتيح المنتخب الوطني في وقت سابق، حيث قال أنه كان ينوي الاعتماد على اللاعب المحلي في تشكيلة المنتخب الأول، مع إضافة عناصر محترفة، غير أن ذلك قال ضيف منتدى صحيفة "الوسط"، حيث قال في هذا الصدد "الكل يعلم أن مسؤولي "الفاف" أبعدوني من الساحة الكروية المحلية حتى يخلو لهم الجو من أجل تطبيق برنامجهم الحالي الذي هو مبني أساسا على تشكيل المنتخب الوطني من لاعبين محترفين مائة بالمائة، وهذا دون ضم أي لاعب محلي، عكس ما كنت أطمح لتحقيقه قبل 14 سنة، وهنا أطرح سؤالا وجيها، ماذا لو سنت الاتحادية الفرنسية للكرة قانونا جديدا يمنع اللاعبين الجزائريين مزدوجي الجنسية الذين ينشطون في البطولة الفرنسية من الالتحاق بالمنتخب الجزائري؟".

    لقد فشلتم ولا أريد أن أفضحكم حبا في الجزائر

    وفي سياق ذي صلة، دعا سفير السلم في الاتحاد الإفريقي ضرورة رحيل القائمين على شؤون الكرة المحلية، بعد أن وصفهم بالفاشلين، كما فضل ماجر التزام الصمت إزاء عدة قضايا وأمور قال عنها أنه لو يصرح بها ستكون بمثابة الكارثة بالنسبة للكرة الجزائرية، معتبرا أن صمته لن يكون إلا خدمة لمصلحة "الجزائر" بالدرجة الأولى، التي قال عنها لاعب بورتو السابق أنها تبقى غالية على قلبه، قائلا في هذا الصدد "كم من سنة قضاها هؤلاء على رأس "الفاف"؟ ماذا حصدنا معهم؟ هل توجنا بكأس إفريقيا؟ حان الوقت كي يرحلوا ولا أريد الحديث كثيرا، أفضل الصمت حتى لا أكشف أمورا قد تكون بمثابة الضربة التي تحطم الكرة الجزائرية، ليس خوفا منهم ولكن حبا في الجزائر".

    كما عاد ماجر للحديث عن المنتخب الوطني منذ نهاية المونديال الأخير الذي جرى بالبرازيل، واصفا نتائج التشكيلة الوطنية بـ"غير" المستقرة، خاصة وأن كل محبي المنتخب الأول كانوا يطمحون لرؤية الخضر يعانقون التاج القاري في الدورة الأخيرة التي ودعوها من دورها ربع النهائي على يد المنتخب الإيفواري، حيث قال ماجر أن ذلك السيناريو كان منتظرا بالنظر إلى عدة عوامل أبرزها المناخ، على اعتبار أن كل لاعبي المنتخب الوطني محترفون ولم يعتادوا على الظروف المناخية السائدة في أدغال إفريقيا وقال "لاحظنا في المدة الأخيرة عدم استقرار نتائج المنتخب الوطني منذ المشاركة في نهائيات كأس العالم الأخيرة، علما أن الجميع كان يعلق آمالا كبيرة في التتويج بكأس إفريقيا الأخيرة، غير أنني شخصيا كنت مقتنعا بأن التتويج لن يحصل، كون اللاعبين لم يعتادوا على المناخ الحالي، في منافسة مثل كأس إفريقيا عدة أمور ترسم مشوار المنتخبات المشاركة على غرار المناخ، وحتى الحياة اليومية".

    التحضير للكان لا يكون أمام قطر وعُمان

    كما انتقد ماجر خيار المسؤولين على "الفاف" المشاركة في دورة قطر الأخيرة، التي قال بخصوصها أنها لن تجدي نفعا ولن تستفيد التشكيلة الوطنية من هذا التربص أبدا، بعد أن أكد أن التحضير لكأس إفريقيا يتوجب أن يكون في القارة الإفريقية وبمواجهة منتخبات من نفس القارة وليس من قطر أو حتى سلطنة عمان "أنا ضد التحضير لكأس إفريقيا بمواجهة منتخبات خليجية لأن المستوى مختلف والظروف مغايرة، "الكان" تحضر في إفريقيا وبمواجهة منتخبات إفريقية كبيرة".] اهـ.

    في الأخير ننقل تعليق أحد القراء على صفحة المقال نختم بها هذه المشاركة:
    "..قال ماجر بأن رئيس الفاف أجهض مشروعه الرياضي على مستوى الفريق الوطني بإقالته من العارضة الفنية
    منطقيا كل من يتكلم عن مشروع ما هذا دليل على أنه يملك المؤهلات العلمية لطرح الإشكال ورسم استراتيجية للخروج بنتائج إيجابية على المدى القريب والبعيد وبالتالي يستطيع أن يُحاضر ويُقدم المشروع ويجيب على الأسئلة المطروحة ومن غير المعقول أن يتهرب صاحب مشروع علمي عن هذا المنهاج
    أنا أتحدى رابح ماجر أن يقدم مشروعه على صفحات الجرائد أو على شكل محاضرة أن كتاب أو أي وسيلة متوفرة.. شيش كما يقولون
    ولكن هيهات هيهات!"


    نحن أيضا نتحداه... فشيش وصفحات صحيفة الهداف ومنتدى الهداف مفتوحتين لكم...

    *****
    ولا حول ولا قوة إلا بالله
    والحمد لله
    التعديل الأخير تم بواسطة alcazar ; 04-06-2015 الساعة 12:02 PM
    صعد ابو الدرداء –رضي الله عنه- درج مسجد دمشق فقال:
    " يا أهل دمشق ألا تسمعون من أخ لكم ناصح إن من كان قبلكم كانوا يجمعون كثيرا ويبنون شديدا ويأملون بعيدا فأصبح جمعهم بورا وبنيانهم قبورا وأملهم غرورا .
    وكان يقول ثلاث اضحكتنى حتى أبكتنى :
    طالب دنيا والموت يطلبه وضاحك ملء فيه ولا يدرى أرضى ربه ام اسخطه وغافل ليس بمغفول عنه "


    وكان الإمام أحمد -رحمه الله- يقول:
    " يا دار تخربين ويموت سكانك " ،
    وقال: " من لم يردعه ذكر الموت والقبور والآخرة فلو تناطحت الجبال بين يديه لم يرتدع "

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
About us