بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

غزة وفلسطين: ما هو واجب المسلمين وهم يحبون الدنيا ويكرهون الموت ؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث ثوبان :
" يُوشِكُ الأممُ أن تداعَى عليكم كما تداعَى الأكَلةُ إلى قصعتِها . فقال قائلٌ : ومن قلَّةٍ نحن يومئذٍ ؟ قال : بل أنتم يومئذٍ كثيرٌ ، ولكنَّكم غُثاءٌ كغُثاءُ السَّيلِ ، ولينزِعنَّ اللهُ من صدورِ عدوِّكم المهابةَ منكم ، وليقذِفَنَّ اللهُ في قلوبِكم الوهْنَ . فقال قائلٌ : يا رسولَ اللهِ ! وما الوهْنُ ؟ قال : حُبُّ الدُّنيا وكراهيةُ الموتِ "-صحيح أبي داود 4297-

كلنا على علم بما يحدث في غزة وأراضي فلسطين
ونعلم منذ زمان ما يريده اليهود وأوليائهم الكفار و"الجنس الجديد" الذي ظهر للوجود جليا وبلا حياء "العرب المُتصهينون"
تعلمنا منذ زمان معنى "القضية الفلسطنية" بالنسبة للمسلمين حتى "ماتت القلوب" كمدا..!
تعلمنا من علماءنا الدعاء لأخواننا ونحن في حالة استضعاف وهوان لاحول ولا قوة لنا...ولسنا مظلومين بل بما كسبت أيدينا!

وبغض النظر عن أي من "الفِرق الإسلامية" تقود المقاومة على أراضي فلسطين
ومن أسلوب "الجهاد السياسي" القذّر الذي لم يأتي للفسلطنيين بشيئ منذ أكثر من ستين (60) سنة

نقول: والحال هكذا نتساءل، بعد كل الذي قيل عن القضية الفلسطينية منذ "نكبة 1948" ما الذي نستطيع أن نقدمه هذه المرة لأخواننا في فلسطين وهم يصرخون أمام الملاء "حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم يا عرب، سنحاسبكم أمام الله يوم القيامة !!؟" ودماء المسلمين تسيل على "المباشر"

هل يستطيع علماءنا أن يعلنوا حالة النفير العام للجهاد في فلسطين والمسلمون أمة واحدة يجيرهم أدناهم ؟!!

صرخة كهذه لعلماءنا الأبرار كفيلة بأن تلقي الرعب في قلوب الكفار أعداء الله ورسوله والمسلمين فماذا لو تحرك المسلمون كل حسب قدرته ؟!!

اللهم لا تآخذنا بما فعله السفهاء منا
اللهم أعنا ولا تعن علينا وأيدنا يتأييدك
اللهم نصرك الذي وعدت لعبادك الثابتين على دينهم ولضعافئنا
اللهم أنتقم للمظلومين المقهورين
اللهم أمدد المجاهدين بمدد من عندك وثبتهم وأنصرهم نصرا قريبا مؤزرا تُــعـز به ديـنـك وأولـيـاءُك...اللهم آمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبعه إلى يوم الدين


والله وحده الموفق
ولا حول ولا قوة إلا بالله
والحمد لله