النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أما بعد.. سماء ألمانيا وثقوب الجزائر

  1. #1
    عضو فعال
    أوسمة العضو


    الصورة الرمزية day
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    راني في موزنبيق
    المشاركات
    1,832
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    المواضيع
    930

    راي أما بعد.. سماء ألمانيا وثقوب الجزائر

    كان الألمان يفرحون بفوز مستشارتهم وسيّدتهم الأولى أنجيلا ميركل في الانتخابات التشريعية، لأنها أحسنت تسيير ألمانيا، وارتقت بها إلى قمة الهرم العالمي.. وكان الجزائريون يشيّعون جثامين أبنائهم الذين ماتوا بسبب سوء تسيير وفساد وتسيّب مسؤوليهم، في ظل سياسة لا حساب ولا عقاب.. مشهدان تزامنا في نشرة الأخبار، ومرّ عليهما التلفزيون الجزائري مرور الكرام. الأول لأنه يكشف مدى زيف ديمقراطيتنا اللقيطة ووضعنا البائس، والثاني لأن التلفزيون لا يريد أن يفسد الحفل والرقص أحادي الإيقاع الذي تعرفه الجزائر في الأيام الأخيرة، من أجل عهدة رابعة للرئيس (شفاه الله وأطال بقاءه) الذي حكم 14 عاما، لم نسمع أنه حاسب أحدا وهو الذي وضع في يده كل الصلاحيات.. فرحة الألمان رفعت من قيمة ”الأورو” إلى أعلى المراتب منذ أشهر وفرحة الجزائريين في مباراة ”الداربي”، أحدثت ثقبا نحو القعر في مدرجات ملعب 5 جويلية، وتسببت في موت مناصرين، ولولا حفظ الله لمات عدد أكبر.. فوز ميركل جاء بسبب سياسة جعلت ألمانيا تقود أوروبا وتعرف أعز أيامها، رغم أن العالم عرف أزمة اقتصادية خانقة منذ توليها المرة الأولى.. وثقب 5 جويلية الصغير كان وليد ثقوب بعرض ثقب طبقة الأوزون، تعانى منها الجزائر في كل المجالات، منها قطاع الرياضة، قطاع مربح يستطيع أن يمول ذاته بذاته، وتخصص له الدولة ميزانية ضخمة، لتجد الجزائر نفسها بعد 50 سنة من الاستقلال، لا تملك مركّبا دوليا يليق بإجراء منافسات دولية ويستوعب الأعداد الهائلة من الجماهير الجزائرية التي قد تتنازل عن أشياء كثيرة إلا فرحتها وطريقة احتفالها في مباريات كرة القدم.. وبينما تتواضع ميركل في فوزها رغم كل ما قدمته، تكبر ثقوب أخرى في الجزائر، ككل مرة، لتخرج منها كل أنواع التبريرات والتحليلات والتعقيبات، وهي أفواه المسؤولين عندنا منذ سنوات، وعلى كل المستويات.
    اليوم، يجب أن نتجاوز قضية إيجاد الحلول أو تبرير ما حدث.. اليوم هي مسألة محاسبة كل مسؤول عن كل كارثة تحدث في قطاعه، من المسؤول المباشر ووزير الرياضة، إلى المسؤول عن المركب الرياضي، إلى المشرف على أعمال إعادة تأهيل الملعب الذي التهم ثقب ميزانيته ما يُمَكِّنُنا من بناء ملعبين آخرين، وعلى الجميع أن يتحرك من أجل وضع حد لهذا التسيّب. دولة بترولية ملعبها الوحيد في العاصمة يقع على رؤوس أصحابه. أين الملايير التي يتحدثون عنها والتي خصصت لإعادة تأهيل الملعب في مناسبات متعددة؟
    في الجزائر للأسف.. ندفع الضرائب لنسير فوق طريق سيّار يؤدي إلى الموت، لأنه امتلأ بالحفر والثقوب في كل جانب، بسبب سوء الإنجاز، وندفع الضرائب لتبقى بالوعات المياه على قارعة الطريق مسدودة وعند كل شتاء نغرق في كل أنواع الحفر والثقوب التي تظهر بعدها.. وندفع ثمن التذاكر في الملاعب لنشاهد مباراة في مدرجات غير لائقة حتى كإسطبلات للحيوانات، وفوق هذا تقع مدرجاتها، ليلقى الشباب حتفه تحت الركام، وندفع الأموال لنشاهد قنوات عامة تحدث لنا ثقوبا في القلب من قهرنا و”قنطتنا” مما نراه من تطبيل وتزمير للمسؤولين، بينما تمر على موت المناصرين مرور الكرام.
    ادفعوا أيها الجزائريون لتموتوا بدم بارد وبـ”القنطة ” وبكل أنواع الثقوب، لكن لا تسمحوا لهم بأن يحدثوا ثقبا في ذاكرتكم، وسجّلوا ماذا سيقول كل مسؤول بعد هذه المصيبة، لأنهم سيعودون يوما ليقولوا نفس الشيء، لا تسمحوا بأن تبقى ذاكرتكم مصابة بالثقوب بل سجّلوا..
    بقلم
    مسعودة بوطلعة
    [email protected]
    مواطنة صالحة وموهوبة خخخ
    مايدية تع لافريك

  2. #2
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    2
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    المواضيع
    0
    في النهاية لا تنسى مقارنة نفسك بألماني حتي تستوفي الموضوع حقه ( تلك الدولة من ذاك الشعب و العكس صحيح)

  3. #3
    عضو فعال
    أوسمة العضو


    الصورة الرمزية day
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    راني في موزنبيق
    المشاركات
    1,832
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    المواضيع
    930
    اخي فعلاااااااااا كلامك ربي مش راح يغير في ناس حتى ناس تغير هي نفسه حنا مشكلتنا دئما الدوله وحنا ديما صح هدا ثقافة الشعوب متخلفه

    نورتني شكرا ليك
    مواطنة صالحة وموهوبة خخخ
    مايدية تع لافريك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
About us