تنطلق، الجمعة، فعاليات الجولة السادسة والأخيرة من الدور قبل الأخير لتصفيات مونديال البرازيل 2014، حيث تستمر إلى غاية يوم الثلاثاء المقبل. وتحمل هذه الجولة في طياتها العديد من المباريات الحاسمة، وأبرزها تلك التي تدور بين منتخب غانا وضيفه الزامبي *.‬

وتتصدّر غانا لائحة ترتيب الفوج الرابع برصيد 12 نقطة، متبوعة بزامبيا التي تجمع 11 نقطة، وتتموقع خلفهما السودان وليزوتو بنقطتين.

وكان لقاء الذهاب قد انتهى لمصلحة الزامبيين - الذين يقودهم المدرب السابق لاتحاد العاصمة الفرنسي هيرفي رونار- بهدف دون رد. كما أن منتخب "الرصاصات النحاسية" أقصى غانا من نصف نهائي "كان" 2012 بهدف دون رد، وهو ما يزيد من إثارة المواجهة، ويحفز زملاء الأخوين جوردان وأندري أيو على "الثأر".

ولأن مواجهة العودة قوية وحاسمة، فقد عيّنت الفيفا الجزائري جمال حيمودي حكما لها، كونه الأفضل حاليا على مستوى القارة السمراء في تخصصه.

.

الكاميرون وليبيا يتصارعان على بطاقة وحيدة

وستجمع ثاني مباراة واعدة بالندية والتشويق، بين منتخب الكاميرون وضيفه الليبي عن الفوج التاسع، بعد أن فاز هذا الأخير ذهابا (2-1) في مباراة أجريت بمدينة صفاقس التونسية لدواع أمنية.

وتتزعم الكاميرون لائحة الترتيب برصيد 10 نقطة، متبوعة بليبيا التي تجمع 9 نقاط، وتأتي الكونغو الديمقراطية خلفهما بـ 6 نقاط، وتقبع الطوغو في المؤخرة بنقطة واحدة.

ويدير مباراة "الأسود الجموحة" ولييبا - التي تجرى بعد غد الأحد بالعاصمة الكاميرونية ياوندي - حكم الساحة الإيفواري ديزيري دوي نومندياز الذي سبق له إدارة نهائي كأس إفريقيا للمحليين التي أجريت ببلاده عام 2009، وحسمها منتخب الكونغو الديموقراطية (2-0) أمام غانا.

.

منتخب الرأس الأخضر "الجريء" يتحدى "التوانسة"

ثالث مواجهة "صدامية"، ستقام بين منتخب تونس وضيفه منتخب جزر الرأس الأخضر اليوم، بعد أن فاز "نسور قرطاج" (1-2) خارج القواعد ذهابا.

وكان منتخب جزر الرأس الأخضر قد فاجأ المتتبعين في "كان" 2013، لما حقق إنجازا تاريخيا، الأول بتأهّله إلى النهائيات على حساب الكاميرون، والثاني من خلال عبوره لربع النهائي رفقة جنوب إفريقيا، وعلى حساب المغرب وأنغولا.

وتتزعم تونس ريادة جدول الفوج الثاني برصيد 11 نقطة، متبوعة بجزر الرأس الأخضر بـ 9 نقاط، وتتموقع سيراليون بمجموع 5 نقاط، وتقبع غينيا الاستيوائية في المؤخرة بنقطتين، حيث يلتقيان ،الجمعة، في مباراة شكلية.

.

قمة نارية بين نيجيريا ومالاوي

ولا تقل مباراة نيجيريا وضيفتها مالاوي المبرمجة غدا عن المواجهات الأخرى حماسا، بعد أن تعادل الطرفان (1-1) ذهابا في مالاوي.

ويتصدّر منتخب "النسور الممتازة" - بطل إفريقيا 2013 - لائحة ترتيب الفوج السادس برصيد 9 نقطة، متبوعا بمالاوي التي تجمع 7 نقاط، ثم ناميبيا في المركز الثالث بـ 5 نقاط، وأخيرا كينيا بنقطتين.

وقد اشتعلت المباراة قبل الأوان بين مدرب مالاوي التقني البلجيكي توم سانتفيت ونظيره النيجيري ستيفان كيشي، بعد اتهام الأول للثاني بـ"العنصرية" ومراسلته الفيفا لمعاقبته.

وكان سانتفيت قد طالب الفيفا بتغيير مكان مباراة أشباله مع نظرائهم النيجيريين، كون مقرها غير آمن على حد رأيه، وهو ما أثار استياء كيشي الذي طلب منه أن يعود إلى بلده بلجيكا، الأمر الذي اعتبره سانتفيت كلاما "عنصريا".

.

مباراة حاسمة بين السنغال وأوغندا

أما خامس مباراة يتنافس فيها المنتخبان على بطاقة العبور، فستجمع عن الفوج الـ 10، بين السنغال وضيفه منتخب أوغندا، بعد أن تعادل الطرفان (1-1) ذهابا.

وتتصدّر السنيغال جدول الترتيب برصيد 9 نقاط، تليها أوغندا بمجموع 8 نقاط، وتقبع خلفهما أنغولا وليبيريا بأربع نقاط.

وتجرى مباراة السنغال وأوغندا بملعب مراكش بالمغرب غدا، بسبب العقوبة المسلّطة على المنتخب السنغالي، بعد أحداث الشغب التي طبعت لقاءه أمام الضيف الإيفواري في تصفيات "كان" جنوب إفريقيا العام الماضي.

.

"البافانا بافانا" يتمسك بخيط الأمل أمام المنتخب الإثيوبي "العنيد"

ولم يحسم الأمر في عديد المقابلات المتبقية، ولكن المواجهات بين المنتخبات المعنية لن تكون "بينية" مثل اللقاءات الخمسة السابقة، وهي على النحو التالي:

في الفوج الأول، يتنافس على تأشيرة التأهل منتخبا إثيوبيا (10ن) وجنوب إفريقيا (8ن) غدا السبت. ويواجه الأول خارج الديار جمهورية إفريقيا الوسطى (3ن)، في مباراة يديرها حكم الساحة الجزائري، محمد بنوزة، وتقام بكينشاسا عاصمة الكونغو، لدواع أمنية تخص جمهورية إفريقيا الوسطى. وتتبارى جنوب إفريقيا مع منتخب بوتسوانا (7ن). ويبقى لهذا الأخير بصيص من الأمل شريطة أن يقهر منافسه "البافانا بافانا" وتنهزم إثيوبيا أمام إفريقيا الوسطى، مع العلم بأن بوتسوانا فازت إيابا (3-0) على إثيوبيا، وخسرت أمام نفس المنتخب (0-1) خلال لقاء الذهاب، ولو أن فارق الأهداف العام، هو المقياس الأول المعتمد لتحديد هوية المنتخب المتأهّل في حال تعادل منتخبين أو أكثر.

وفي المجموعة الخامسة يقتصر التنافس على منتخب الكونغو الشعبية (10ن) - الذي يدربه التقني الجزائري كمال جبور - وبوركينا فاسو (9ن) غدا السبت. ويلعب الأول أمام مضيفه من النيجر (3ن)، ويواجه الثاني ضيفه الغابوني (7ن)، ويحتفظ هذا الأخير بأمله في التأهل شريطة الفوز بفارق عريض على بوركينا فاسو، وتخسر الكونغو بنتيجة ساحقة.

ونشير إلى أن هناك 3 منتخبات افتكت بطاقة التأهّل قبل الأوان إلى الدور التصفوي المونديالي الأخير، وهي الجزائر (الفوج الثامن) ومصر (المجموعة السابعة) وكوت ديفوار (الفوج الثالث).

وتسحب قرعة الدور الأخير يوم 16 سبتمبر الحالي، حيث سيتم تقسيم المنتخبات العشر المتأهلة إلى مجموعتين، بناء على تصنيف الفيفا الشهري الذي سيصدر يوم الخميس المقبل، حيث سيضم المستوى الأول الخمس منتخبات المصنفة أولى على الصعيد الإفريقي، فيما ستوضع المنتخبات الخمس الأخرى في المستوى الثاني، وتجرى المقابلات الخمس في شكل إقصاء مباشر (ذهابا وإيابا) منتصف شهري أكتوبر ونوفمبر المقبلين.