يستقبل وفاق سطيف عشية الجمعة، بملعب 8 ماي 45 فريق مولودية وهران، في لقاء متأخر عن الجولة الثانية من بطولة الرابطة المحترفة الثانية، بداية من الساعة السادسة مساء، حيث ينتظر أن يعود الفريق لأحضان الجماهير مرة أخرى، بعد الفتور الذي ساد العلاقة بين الطرفين بسبب نكسة كأس الكاف، وتعلق الإدارة آمالا كبيرة على امتلاء المدرجات، لتحفيز التشكيلة على تحقيق ثالث انتصار يسمح لها باعتلاء ريادة الترتيب، خاصة وأن الوفاق سيستقبل 3 مرات تباعا خلال شهر سبتمبر بملعبه، كلا من مولودية وهران، شبيبة بجاية وأمل الأربعاء، وهو ما يعطيه فرصة ثمينة لإبراز نيته في الاحتفاظ باللقب والسيطرة على المقدمة مبكرا.

بالعودة للقاء، فإن الطاقم الفني سيحافظ على غالبية العناصر البارزة في مواجهة ،الجمعة، باعتبار المهاجم ناجي لم يتعاف بعد، فيما يتواصل غياب الغابوني زي أوندو، في الوقت الذي يجهل مدى مشاركة ثلاثي المنتخب الوطني خذايرية، زيتي وقراوي من عدمه في لقاء ،الجمعة، بعد انتشار خبر تسريح خاليلوزيتش للحارس خذايرية فقط، وهو ما يعطيه فرصة ثمينة للتصالح مع الأنصار، تزامنا مع تعمد إدارة الفريق عدم الإعلان عن العقوبات المسلطة على اللاعبين المحالين على مجلس التأديب.

.

الحمراوة يبحثون عن أولى النقاط خارج الديار

سيكون فريق مولودية وهران على موعد مع مواجهة صعبة للغاية، عندما يحل ضيفا على وفاق سطيف، وإذا كان السطايفية الأقرب لحصد النقاط الثلاث، بيد أن الحمراوة وبعد الوجه المقدم خصوصا أمام مولودية الجزائر، أكدوا بأنهم خصم قوي، وهو ما جعل المدرب الايطالي جياني سوليناس الذي سيكون بدوره في مواجهة خاصة أمام الفريق الذي سبق له تدريبه، متفائلا بإمكانية العودة ولو بنقطة التعادل.

من جهتهم، عبر اللاعبون عن عزمهم على مواصلة النتائج الايجابية، سيما أن لقاء وفاق سطيف هو الأول في الموسم الحالي خارج الديار، معتبرين الأمر فرصة بالنسبة إليهم لإثبات قوتهم ونيل ثقة المزيد من الأنصار والجماهير المحبة للمولودية، كما وعدت إدارة الرئيس جباري بتخصيص منحة مغرية للغاية إذا ما نجح أشبال سوليناس في الإطاحة بالنسر الأسود، لكن لم يتم الكشف عن قيمة المنحة، والتي قدرتها بعض المصادر بـ15 مليون سنتيم.

وفي الجانب الفني، لن يحدث المدرب الايطالي الكثير من التغييرات عن التشكيلة التي شاركت أمام العميد، إذ سيعتمد على نفس التعداد تقريبا، إلا إذا استثنينا عودة فريد بلعباس، مع غياب المدافع الأيسر نساخ شمس الدين المعاقب، كما ستشمل قائمة الغائبين أيضا مهاجم إفريقيا الوسطى ادو داغولو، الذي وجهت الدعوة له للمشاركة مع منتخب بلاده في تصفيات مونديال البرازيل، فيما سيتواصل غياب صانع الألعاب براجة نتيجة عدم تعافيه بعد من الإصابة.