أعطيت يوم الاثنين بالمسطح المائي لسد بني هارون بولاية ميلة إشارة إنطلاق منافسات كأس الجزائر للألواح الشراعية حسب الفرق "متفائل" (فئة أقل من 15 سنة) وذلك بمشاركة 17 فريقا قدموا من مختلف ولايات الوطن.

وستكون هذه المنافسة الرياضية التي بادرت إلى تنظيمها الاتحادية الجزائرية للألواح الشراعية بالتعاون مع كل من ولاية ميلة ومديرية الشباب والرياضة فرصة بالنسبة للفريق الفائز لتمثيل الجزائر في المنافسة الدولية للألواح الشراعية حسب الفرق التي تنظم كل سنة بمدينة البندقية (إيطاليا) .

وأوضح رئيس الإتحادية الجزائرية للألواح الشراعية السيد محمد عتبي بأن الأمر يتعلق بمبادرة من شأنها أن تحفز الفرق المشاركة مشيرا إلى أن السباقات المبرمجة في هذه المنافسة الوطنية ستتواصل إلى غاية الأربعاء المقبل 4 سبتمبر الجاري قبل أن يوضح بأن المنافسات تدوم يومين فيما ستجري منافسة النهائي الأربعاء المقبل.

ويشارك في هذه المنافسة 120 رياضيا من بينهم 20 فتاة ينتمون لمختلف النوادي المنتسبة للإتحادية الجزائرية للألواح الشراعية حسبما أكده السيد عتبي مبرزا خصوصية هذه الطبعة التي تجري لأول مرة بهذا السد.

ومن جهته أكد والي ولاية ميلة السيد عبد الرحمان كاديد بأن تنظيم هذه المنافسة بالمسطح المائي لسد بني هارون سيكون له أثر أكيد على تنمية الرياضات المائية والسياحة بهذه الولاية الداخلية مذكرا بعديد ورشات التنمية السياحية والرياضية الجاري إنجازها.

وأضاف نفس المسؤول بأن مشاريع إنجاز شاطئين اصطناعيين وقاعدة مائية ببني هارون "تتقدم بشكل جيد".

ومن جانبه أكد المسؤول المحلي عن قطاع الشباب والرياضة السيد عمار بولحبال بأن كل الشروط المادية والبشرية قد وضعت في متناول الإتحادية الجزائرية للألواح الشراعية من أجل إنجاح هذه الطبعة التي تجري لأول مرة بهذا السد.

وأشار إلى أن تسليم الجوائز للفرق الفائزة سيجري مساء الأربعاء المقبل مذكرا بأنه في إطار تنفيذ برنامج العمل لموسم 2013-2014 نظمت الإتحادية الجزائرية للألواح الشراعية في الفترة من 28 إلى 31 أوت 2013 بالمدرسة الوطنية للرياضات المائية وشبه المائية بالجزائر شاطئ بالعاصمة كأس الجزائر للألواح الشراعية في الفردي.