على الرغم من اعتزاله للحياة السياسية وابتعاده عن حياة الأضواء إلا أن نيكولا ساركوزي رئيس فرنسا السابق لا زال يصنع الحدث عبر وسائل الإعلام بين الحين والآخر.. حيث تواجد ساركوزي أول أمس السبت في المدرجات الشرفية لملعب "حديقة الأمراء" الخاص بفريقه المفضل باريس سان جرمان وذلك خلال مباراة البياسجي أمام ضيفه غانغون التي انتهت بفوز رفقاء إبراهيموفتش بثنائية نظيفة، وجلس ساركوزي إلى جانب ناصر الخليفي رئيس نادي العاصمة الفرنسية حيث تبادلا أطراف الحديث، خاصة وأنه تربطهما علاقة وطيدة للغاية منذ أيام ترأس ساركوزي لبلاد موليير، وهي العلاقة التي صنعت ولازالت تصنع الكثير من الجدل عبر وسائل الإعلام الفرنسية.



تقارير تهاجمه وتؤكد أنه كان وراء تسهيل الغزو القطري لـ فرنسا

وبدورها عادت وسائل الإعلام الفرنسية لتثير جدلا كبيرا حول علاقة ساركوزي بـ الخليفي، حيث زعمت تقارير أمس الأحد أن يكون ساركوزي هو من سهل عملية الغزو القطري للرياضة الفرنسية عبر فريق باريس سان جرمان، إضافة إلى عالم الإعلام الفرنسي السمعي البصري، حيث خطفت قنوات BEIN SPORT الفرنسية التابعة لشبكة قنوات الجزيرة الرياضية القطرية الأضواء والتألق من القنوات الفرنسية العملاقة وعلى رأسها TF1 وcanal + وغيرها، وذلك عبر احتكارها لمباريات البطولة الفرنسية لكرة القدم إضافة إلى حصولها على حقوق بث العديد من المنافسات الرياضية الفرنسية.