أحرج عدد من جماهير نادي تشلسي الإنجليزي المهاجم الكاميروني صامويل إيتو المنضم حديثاً لصفوف فريقها، بعدما كشفت عن بعض التصريحات السابقة التي أدلى بها إيتو قبل نحو ثمانية أعوام.

وأدلى إيتو في عام 2005 بتصريحات ساخرة استفز بها جماهير تشلسي، حين أكد أنه يفضل أن يبيع الفول السوداني على أن يلعب في تشلسي.

وأعادت تلك الجماهير نشر تصريحات إيتو الذي وقّع الأسبوع الماضي عقداً بموجب انتقال حر، لمدة عام انتقل بموجبه لصفوف تشلسي نظير سبعة ملايين يورو.

وكان تشلسي قد قدم عرضاً لإيتو في العام ذاته، إبان فترة لعبه مع برشلونة الإسباني، نظير 60 مليون يورو، لكن رد إيتو جاء ساخراً من عرض تشلسي.

وقال إيتو :" أفضل أن أبيع الفول السوداني في قريتي على أن ألعب لفريق مثير للشفقة مثل تشلسي".

لكن إيتو وبعد ثمانية أعوام على تلك التصريحات، عاد لارتداء قميص تشلسي، وأشاد بالفريق اللندني.

وأوضح إيتو بعد تقديمه مع تشلسي:" لم أفكر كثيراً في الانتقال لتشلسي لأنه فريق يملك إمكانيات كبيرة.. أنا سعيد بالعمل مع مورينهو مجدداً.. وسعيد لحصولي على فرصة للعب مع تشلسي".

ويتخوف مراقبون أن يكون مصير إيتو مثل مصير المدرب الإسباني رافائيل بينتيز الذي لم تنسَ جماهير تشلسي تصريحاته إبان تدريبه ليفربول، حيث هاجم أكثر من مرة تشلسي واستبعد تدريبه مطلقاً، قبل أن يدربه الموسم الماضي، ويلقى موقفاً عدائياً من جماهير النادي اللندني التي لم تُحسن استقباله منذ فترة تدريبه للفريق على الرغم من الانجازات التي حققها للفريق بالتتويج بالدوري الاوروبي والتأهل لدوري أبطال أوروبا.