كان لمدريد كريستيانو وحيد. الآن، مع بيل أصبح أثنان. الويلزي كان أعجوبة كروية في الدوري الإنجليزية، حيث حصل في الموسم الماضي على جوائز: أفضل لاعب في السنة وأفضل لاعب شاب. جائزتين صوتت من قبل جمعية لاعبي كرة القدم.



بيل بعد قدومه سيكون سلاحاً قوياً في مشروع انشيلوتي، وما يؤشر إلى ذلك، بعض من ارقامه التي نشرتها صحيفة ’’آس’’:

في يوليو الماضي، في إعلان لأديداس لتقيس قوة تسديدته: حصل الويلزي على قوة (125) كم/ ساعة، للحصول على فكرة من قوة تسديدة بيل، يمكن المقارنة بروبرتو كارلوس الغني عن التعريف، فهذا الأخير في مباراة سانت دينيس وصل إلى 137 كم / ساعة، أيّ بفارق قليل بين النسبتين.

وبالإضافة إلى ذلك، في الليلة الشهير في سان سيرو، عندما كان بيل كابوساً لمايكون وسجل هاتريك ضد انتر (في يوم 2-11-2010)، أظهرت دراسات انه ركض 12 كيلومتراً في تلك المباراة وسجل في 719 متر عدو، بمتوسط سرعة 24 كلم / ساعة.

وعلى سبيل المقارنة، فديفيد روديشه سجل الرقم القياسي العالمي في سباق 800 متر في لندن عام 2012 مع معدل متوسط يبلغ 28.8 كم / ساعة، وللمقارنة بينه وبين بيل لوجدنا ان الأخير هو المتفوق.... بيل لا يهتم فقط في اللياقة البدنية، أيضاً في استخدام عقله في ممارسة اليوغا والبيلاتس.

غاريث لاعب متعدد المراكز: حيث بدأ اللعب في الجهة اليسرى مع المدرب هاري ريدناب، وحتى لعب معه أيضاً كصانع العاب. مع فيلاس بواس لم يتغيير كثيراً في مركزه ولكنه أنفجر من ناحية تسجيل الاهداف بتسجيله 31 هدفاً الموسم الماضي.

بيل لم يستطع أحراز العديد من الألقاب والسبب في ذلك يعود إلى مستوى الاندية التي لعب فيها كساوثمبتون وتوتنهام ولكن رغم ذلك قدم أداءاً باهراً، فكيف سيكون الحال مع ريال مدريد في نادٍ ينافس بكل عام على جميع البطولات؟.