تسبب كريستيانو رونالدو في ضربة ثابتة سددها في المباراة الودية الاخيرة ضد بورنموث التي كانت تبعد 35 ياردة عن المرمى (في منتصف الشوط الاول تقريباً) بكسر ذراع طفل بالغ من العمر 11 عاماً يدعى ’تشارلي’ كان جالس خلف المرمى مباشرة واصطدمت الكرة بذراعه مما ادعى إلى كسرها، وقام نادي ريال مدريد باهداء الطفل قميص للنادي موقع عليه من كريستيانو رونالدو.

والد الطفل كان يرصد خطر تسديدة رونالدو وتمكن من الخروج من طريقها، ولكن ضربت الكرة بنجله، ورغم ذلك بقي تشارلي وراء المرمى لمشاهدة الدقائق المتبقية من المباراة، قبل ان يتوجه الى المستشفى، حيث علم مدى الضرر الناجم عن تسديدة نجم ريال مدريد.

الطفل خضع للأشعة السينية والمطلوب اجراء عملية قبل ان توضع ذراعه في الجبس التي ستبقى لمدة ستة أسابيع. تشارلي ما زال متفائلاً بشأن الهدية التذكارية التي قدمها له المهاجم البرتغالي وقال الطفل لصحيفة ’ذا صن’: "قلت للأصدقاء عن ذلك، وهم لم يصدقوا. رونالدو هو أغلى لاعب في العالم - وأنه كسر ذراعي"، ورغم ذلك أعترف ان الأصابة "كانت مؤلمة للغاية".

وأكمل تشارلي قوله: "كنت أرى الكرة قادمة تجاهي. انها كرة لولبية كادت ان تدخل الشباك وكانت على وشك ضرب وجهي - لذلك اضطررت لمنعها بيدي. كان يجلس والدي بجواري وابتعد عنها لذلك وضعت قوتي الكاملة لها". ومن ناحيته، قال السيد ’خوان كاميلو اندرادي’ المتحدث باسم مدريد لصحيفة ’ذا صن’: "نحن سنتبرع بهدية تذكارية لتشارلي" وهي قميص للنادي موقع عليه من كريستيانو.

وإليكم الصور: