راهن النادي على المدرب المساعد لتيتو جوردي رورا لقيادة الفريق طول فترة غياب للمدرب تيتو فيلانوفا مع استثنائية مثل كارليس ريكساخ بالسابق , وقع الأختيار على رورا بعد اتفاق المدرب والنادي عليه.

رورا نفسه كان يفضل حل آخر , ولكن مع مرور الوقت تم فرض عليه المسؤولية لقيادة الفريق وتسير الأمور بشكل طبيعي و كان الولاء لصديقه,حصل على دعم اللاعبين والنادي,وتصريح بوسكيتس يوم الأمس في مقابلة مع قناة Movistar:حيث قال:بالنسبة لـ جوردي لا يمكننا أن تطلب شي أكثر منه,و لقد ظهرفي المؤتمرات الصحفية ومثلنا بشكل جيد وكان واجهة لنا,فعل ما كان علي القيام به ونكن له كل تقدير,و لكن تيتو يبقى هوالأساسية وغيابه كان واضحاً .

رورا رغم انه كان هو المدرب الأ انه كان ياخذ التشكيلة من فيلانوفا الذي كان في نيويورك وكان بنفس إيقاع صديقه و زميله,رورا قاد الفريق في 14 مباراة بدون تيتو وحقق: 9 انتصارات , تعادلين , 3 خسائر , اثنان ضد ريال مدريد في الليغا و الكأس و كذلك ضد ميلان على ملعب سان سيرو والتي شهدت على ضرورة عودة ملحمة. .

رورا قاد في أول مباراة ضد بلد الوليد قبل أعياد ميلاد نهاية السنة وانتهت (3-1),وبعدها عاد تيتو من جديد بعد إجازة رأس السنة , وحقق أول فوز في مباراة ضد قرطبة بنتيجة 5-0 بكأس ملك إسبانيا .

و كانت اخر مباراتين قبل الذهاب الى نيويورك منذ أكثر من شهرين كانت سيئة : خسارة في الليغا ضد ريال سوسيداد بنتيجة ( 3-2 ) , والتعادل في أرضه في الكأس ضد ملقا ( 2-2 ) , لكن رورا قادرا للفريق الى مباراة التاريخية ضد ميلان والتى انتهت برباعية نظيفة, و مع عودة تيتو الى الفريق قد تكون دفعة معنويه لسيستمر في طريقة الأنتصارات.