السلام عليكم

عندما تراه للمرة الأولى، فإنك تعتقد أنه نجل النجم الهولندي السابق رود خوليت، ولكن عندما تعرف إسمه، فإنك تدرك أنه لا توجد أي صلة بينه وبين الهولندي الشهير.

إنه الشاب الهولندي الصاعد ناثان آكي، 18 عاما، لاعب تشيلسي الإنجليزي، الذي شارك للمرة الأولى في التشكيل الأساسي للبلوز في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، مساء يوم الأحد أمام ايفرتون على ملعب ستامفورد بريدج.



ورغم أنها المباراة الأخيرة في المسابقة، إلا أنها كانت تحمل أهمية كبيرة للبلوز، لأن الفوز الذي حققه تشيلسي في المباراة فتح الباب أمام الفريق لحسم موقعة المركز الثالث، الذي يؤهّل صاحبه مباشرة لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وبالطبع، فإن الثقة التي منحها الإسباني رفائيل بنيتيز للشاب آكي في تلك المباراة لم تكن من فراغ، فقد ظهر اللاعب الشاب بمستوى فني وبدني مميز، ولعب في مركز لاعب الوسط المدافع إلى جانب المخضرم فرانك لامبارد، ونجح في مهمته بمتياز.



ولد آكي في 18 فبراير عام 1995، وانضم إلى تشيلسي عام 2011 من نادي فينوورد روتردام الهولندي، وهو أحد اللاعبين الأساسيين في المنتخب الهولندي للشباب تحت 19 عاما.

يجيد آكي اللعب في الدفاع ولاعب الوسط المدافع، والظهير الأيسر.

شارك آكي للمرة الأولى مع البلوز في الدوري الإنجليزي في المباراة التي جمعت تشيلسي بنورويتش سيتي في 26 ديسمبر الماضي، حيث لعب الشاب الذي كان عمره وقتها 17 عاما "بديلا" للإسباني خوان ماتا، وشارك أساسيا للمرة الأولى أوروبيا مع البلوز في مباراة روبن كازان الروسي في إياب دور ال 16 لمسابقة اليوروبا ليج، في المباراة التي انتهت لصالح الفريق الروسي 3-2، ولكن البلوز تأهلوا بمجموع المباراتين 5-4.

وعلى الصعيد الشخصي، حصل آكي على لقب أفضل لاعب شاب في صفوف تشيلسي في الموسم الحالي 2012 – 2013.