كل الطرق تؤدي إلى ويمبلي ... شعار سيرفعه رجال جوزيه مورينهو في الأيام القادمة .

فبعد بلوغ النصف النهائي في البطولة الأوروبية للمرة الثالثة على التوالي , سيفعل المستحيل لاعبين الريال ومدربهم للوصول هذه المرة للنهائي وتحقيق اللقب العاشر الذي طال إنتظاره .

وعلى مايبدو هذه السنة كل الظروف مؤتية , لأن الفريق الملكي قدم موسم أقل ما يقال عنه أنه رائع ,فبدوري الأبطال إجتاز مجموعة الموت وإنتقل إلى الدور الثاني ليهزم بعدها المان يونياتد ويتأهل إلى ربع النهائي ليسحق الفريق التركي الصعب غلطة السراي ويتأهل إلى النصف النهائي ,لمواجهة دورتموند الذي يريد الثأر منه بعد هزيمة الدور الاول ولتكون في ذات الوقت المرحلة الأخيرة التي يجتازها للوصول إلى نهائي ويمبلي المنتظر !

قدم الريال أجمل العروض في الشمبيونز ليغ .. وأيضاً في كأس الملك فأخرج غريمه التقليدي (برشلونة) من الكأس باداء رائع في مباراتي الذهاب والأياب ..وهو مرشح للظفر باللقب من جاره الاتلتيكو ..وأيضاً بالدوري كان الريال مميز وممتع في أغلب المباريات فلا أحد ينسى كيف هزم البرشا العنيد بالفريق الثاني وبغياب الأساسين ..لكنه أضاع بعض النقاط السهلة بسبب سوء الحظ أحياناً وعدم التوفيق فأصبح الإحتفاظ بلقب الدوري صعب, لكن يبدو أن هذا الامر لم يؤثر على عزيمة الملكي .. فمن الواضح أن كل تركيزه هذا الموسم منصب على الكأس ذات الأذنين .

هل تتحقق البطولة العاشرة ؟؟!! .. لدى مشجعي الريال إحساس وشعور أن اللقب قريب أكثر من أي وقت مضى لعدة أسباب أهمها "جوزيه مورينهو" , السبيشل وان رغم الإنتقادات من الكثيرين إلا أنه لم يبالي أبداً واكمل عمله كما هو يريد وحده , غير مهتم بكتابات الصحافة التافهة وغير مهتم بالإشاعات الكثيرة التي تصدر كل يوم.

اهم ما صنعه مورينهو هذا الموسم في الفريق الملكي , هو خلق المنافسة داخل الفريق الواحد , هذه المنافسة ولادت أداء مرعب لدى كل اللاعبين , فبدأنا نرى منافسة بين لوبيز وكاسياس على الحراسة , وايسيان وأربيلوا على مركز الظهير الأيمن ومارسيلو وكوينتروا على مركز الظهير الأيسر وفي قلب الدفاع يحتار مورنهو من يشرك بعد الاداء الكبير من الثلاثي بيبي فاران وراموس ..حتى في خط الوسط أداء مودريتش الكبير جعل ألونسو وخضيرة يقدمون أروع ما لديهم لأنهم شعروا بالخطر .. وحتى كاكا الذي عاد بعض الشيء إلى مستواه مع ميلان وفرض نفسه على أوزيل الفنان في أكثر من مباراة ..وفي قلب الهجوم يحتار مورينهو من يشرك بنزيما أو هيغواين فالأثنان في المواعيد الهامة حضروا وأثبتوا أنفسهم .. أما رونالدو فالغضب الذي فجره منذ بداية عام 2013 سببه الرئيسي بدون أدنى شك الروح التي بثها فيه الداهية مورينهو .

الريال هذا العام .. غير اي عام مضى ..حتى أفضل من السنتين التي مرت والتي كان أيضاً مورينهو على رأس الفريق .. هذا العام مورينهو صنع فريق مغاير وإذا استمرت الأمور على هذا المنوال في الشهر المتبقي .. فالريال سيكون زعيم القارة الأوربية عن إستحقاق وجدارة .. ومورينهو سيؤكد مرة أخرى أنه لم ولن يأتي مدرب بتاريخ كرة القدم بعبقريته ودهاءه .